كنوز ميديا – عدت لجنة الامن والدفاع النيابية, الأحد, أي تحرك عسكري تركي على الحدود المشتركة دون تنسيق مع الحكومة العراقية بأنه “اعتداء سافر” على سيادة البلاد, مشيرة إلى أن وزارة الدفاع عقدت عدة تفاهمات سابقة أمنية لمسك الحدود المشتركة مع تركيا.

 وقال عضو اللجنة اسكندر وتوت في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “أي تحرك عسكري تحت أي ذريعة كانت دون تنسيق مع حكومة بغداد يعد خرقا لسيادة البلاد وستكون له تداعيات وخيمة على العلاقة الثنائية بين البلدين والمنطقة”.

 واضاف أن “زيارة رئيس أركان الجيش الفريق الأول الركن عثمان الغانمي الأخيرة لتركيا شهدت عقد عدة اتفاقات بشأن مسك الحدود المشتركة والتنسيق الأمني لمنع تسلل عناصر حزب العمال الكردستاني والمجاميع الإرهابية إلى العراق”.

 ودعا وتوت الحكومة إلى “تفعيل التفاهمات الامنية مع دول الجوار لإبعاد العراق عن اي خطر يهدد سلامته فضلا عن العمل مع الاحزاب الكردية لمنع نشاطات الجماعات الكردية المسلحة في كردستان”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here