كنوز ميديا – استنكر نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، السبت، محاولة الاعتداء التي تعرض لها ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي، معتبرا انها اعتداء غادر واثيم وعزا وقوعه الى خطابات المرجعية الداعية الى وحدة الصف ونبذ التعصب والتطرف التي لم ترق لجماعات العنف والغلو.

وقال علاوي في بيان، “ندين محاولة الاعتداء الآثمة التي تعرض لها ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي”.

واكد ان “خطابات المرجعية الداعية الى وحدة الصف ونبذ التعصب والتطرف لم تروق لجماعات العنف والغلو واصحاب الافكار الهدامة، فعمدت الى ذلك الاعتداء الغادر”.

ومضى علاوي الى القول ان تطبيق التوجيهات السامية للمرجعية الدينية وتحصين المجتمع من افكار العنف والتطرف وايجاد بيئة داعمة لقيم التسامح والعيش المشترك ومحاربة الفساد والمحسوبية واعلاء قيم المواطنة سيكون خير رد على تلك الجماعات ومحاولاتها الغادرة”، مبينا ان “تلك مسؤولية يجب ان تنبري لها جميع الجهات والمؤسسات المعنية”.

وكان مدير مكتب عبد المهدي الكربلائي ممثل المرجعية الدينية العليا كشف بعد يوم على إقامة صلاة الجمعة عن تعرض الكربلائي الى محاولة اعتداء فاشلة اثناء قرائته الخطبة الاولى يوم امس الجمعة، مبينا ان الاعتداء قام به احد المرتبطين ببعض الجهات المنحرفة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here