كنوز ميديا – اقر مايسمى بـ”التحالف الدولي” بقيادة أميركا، بمسؤوليته عن استشهاد 830 مدنيا جراء غارات شنها في العراق وسوريا منذ تأسيسه في آب 2014 بذريعة محاربة عصابات “داعش” الإجرامية.”

 

وجاء في تقرير نشرته ما تسمى بقيادة عملية “العزم الصلب” على موقعها الإلكتروني ,اليوم السبت, أن “ما لا يقل عن 831 مدنيا استشهدوا “بغير قصد” منذ تأسيس التحالف المزعوم، مشيرا إلى أن 406 بلاغات عن سقوط ضحايا بين المدنيين قيد البحث”.

 

وكانت القيادة المركزية الأمريكية أفادت، في كانون الأول الماضي، بأن 817 مدنيا استشهدوا في سوريا والعراق منذ بداية ما تسمى بعملية “العزم الصلب”.

 

يذكر أن منظمة “إيروورز” الدولية كشفت في (19 كانون الثاني 2018) عن استشهاد 1579 مدنيا عراقيا بغارات للتحالف الدولي خلال معركة تحرير الموصل، مشيرة إلى أن ضحايا ضربات التحالف الأميركي في العراق وسوريا ارتفع بنسبة 215%.”.

 

وغالبا ما تكون الأرقام التي يعلن عنها التحالف اقل بكثير من الواقع، حيث كشفت وكالة “الاشوستيد برس” الأمريكية في (20 /12/ 2017) أن عدد المدنيين الذين استشهدوا في حملة التحالف الدولي العسكرية في مدينة الموصل أعلى بعشرة أضعاف مما أعلن التحالف.

 

كما كشف تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في تشرين الثاني الماضي عن حجم التضليل الذي يمارسه التحالف الدولي بشأن الضحايا المدنيين الذين سقطوا جراء ضرباته العشوائية في العراق وسوريا، مؤكدة أنها تفوق الأرقام المعلنة بـ31 ضعفا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here