كنوز ميديا –    أكد مجلس محافظة الانبار، اليوم السبت، أن قوات قتالية برية أميركية هي التي ارتكبت جريمة البغدادي، مبينا أن تلك القوات تحركت اليوم نحو الناحية ونفذت عملية اعتقال ومن ثم قامت بإطلاق النار باتجاه نقطة تفتيش للقوات الأمنية العراقية قبل قيامها بالقصف من الجو.
وقال عضو مجلس المحافظة عذال عبيد إن “قوة أمريكية برية قتالية تحركت باتجاه ناحية البغدادي غرب المحافظة وداهمت احد المنازل ونفذت عملية اعتقال”. وأضاف أن “تلك القوة واثناء خروجها من الناحية هاجمت نقطة تفتش تابعة للقوات الأمنية العراقية وفتحت عليهم النار، ما أدى الى إصابة عدد منهم بجروح بالغة”. ولفت الى ان “قوة عراقية من الجيش والشرطة وصلت الى مكان الحادث، وحينها قامت إحدى الطائرات الأميركية بشن عملية قصف على الموقع ما ادى الى استشهاد وإصابة نحو 27 من المدنيين والقوات الامنية بينهم مدير الناحية ومدير شرطة البغدادي”. وأوضح ان “الحادثة تؤكد وجود قوات أمريكية برية قتالية في المحافظة”،
مشيرا الى انه “تم تشكيل لجنة تحقيقية في غرفة عمليات الجزيرة للوقوف على تحرك تلك القوات بريا والقصف الذي طال الابرياء”. وكان الطيران الأميركي ارتكب في وقت سابق من اليوم السبت, مجزرة في ناحية البغدادي غرب الأنبار راح ضحيتها اكثر من 20 شخصا بين شهيد وجريح، فيما وجهت قيادة العمليات المشتركة بفتح تحقيق في الحادثة. وأكد مجلس محافظة الانبار، اليوم السبت، أن ما حصل في ناحية البغدادي يدعونا إلى إعادة النظر في حركة القوات الأمريكية بالبلاد.ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here