تمكن فريق من الباحثين الألمان من تطوير روبوت صغير لا يزيد طوله عن جزء من سبعة أجزاء من البوصة، ويبدو شكله في أول الأمر مثل شريط دقيق من المطاط، ثم يبدأ في التحرك. ويستطيع الروبوت الجديد أن يمشي ويقفز ويزحف ويتدحرج ويسبح. كما يُمكنه التسلق على جدران حوض به سائل وينتقل من بيئة مائية إلي بيئة جافة. ويُعد نموذج الانسان الآلي الجديد – كما يقول ميتن سيتي رئيس قسم الذكاء الطبيعي بمعهد ماكس بلانك للأنظمة الذكية بمدينة شتوتجارت بألمانيا ورئيس الفريق البحثي – صغير الحجم إلي الحد الذي يجعله يدور في معدة الإنسان وجهازه البولي. ولم يتم اختبار الروبوت الجديد بعد في جسم الإنسان، ولكن الهدف الرئيسي من وراء تصنيعه هو تطوير استخدامه في بعض التطبيقات الطبية، مثل إطلاق المركبات الدوائية العلاجية في جزء أو عضو معين بجسم الإنسان. والأمر غير العادي بالنسبة لهذا البحث – كما يقول الدكتور سيتي – هو أن مثل هذا الحجم الدقيق له يُمكن الأطباء من استخدامه في تحقيق كل أنواع الحركات المختلفة المحتملة داخل جسم الإنسان كأن يتحرك داخل بيئة معقدة   ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here