كنوز ميديا – عد النائب عن تحالف القوى العراقية طالب المعماري، السبت، الاعتماد على المنح او المؤتمرات الدولية لإعمار المناطق المحررة أمراً “غير صحيح”، فيما بين أن تحالفه “حسم أمره” بعدم الحضور لأي جلسة للبرلمان تتضمن التصويت على الموازنة ما لم تُحسم تخصيصات المحافظات المتضررة.

وقال المعماري في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “التعويل على المنح الدولية أو المؤتمرات المزمع عقدها ومنها مؤتمر الكويت لإعمار المناطق التي خربتها التنظيمات الإرهابية هو أمر غير صحيح”، مبيناً أن “موازنة عام 2018 لم تتضمن أية تخصيصات لتعويض المناطق المتضررة وهذا الأمر يمثل أحد الخلافات الأساسية لعدم وضع الموازنة على جدول الأعمال”.

وأضاف، أن “تذرع الحكومة بعدم وجود سيولة نقدية لديها لتخصيص مبالغ لإعمار المناطق المحررة هي أعذار غير مقبولة ودليل واضح على عدم اكتراثها بمعاناة سكان تلك المناطق أو رغبتها بتمرير الموازنة بشكل فعلي”، لافتاً الى أن “المحافظات المتضررة بحاجة الى مبالغ كبيرة جدا لاعادة اعمارها لكننا نتحدث اليوم عن الامور الاساسية التي تسمح بعودة العوائل الى منازلها وتوفير ابسط الخدمات لهم للحياة”.

واكد المعماري اننا، “حسمنا امرنا بعدم حضور اي جلسات تخصص للتصويت على الموازنة ما لم يتم حسم امر تخصيصات المحافظات المتضررة”.

يذكر أن الكويت سترعى مؤتمرا دوليا بشأن اعادة اعمار المناطق المحررة في العراق، ومن المقرر أن يعقد المؤتمر للمدة من 12 – 14 من شباط المقبل، وسيخصص اليوم الأول منه لعرض الفرص الاستثمارية في العراق، كما ستخصص الأيام الأخرى لجمع مبلغ 100 مليار دولار لاعمار المدن المحررة وسيشارك في المؤتمر 70 دولة، اضافة الى منظمات دولية منها البنك الدولي.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أبدى، أمس الثلاثاء (23 كانون الثاني 2018)، استعداده لمناقشة جميع التفاصيل المتعلقة بالموازنة مع اللجان البرلمانية، فيما ابدى أمله بأن “لا تضيع” الموازنة بالخلافات السياسية داخل البرلمان.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here