كنوز ميديا – أدان المرجع الديني الشيخ جواد الخالصي، السبت، القصف الأميركي الذي استهدف ناحية البغدادي غربي محافظة الأنبار وأسفر عن مقتل وإصابة 18 شخصاً، داعياً الحكومة العراقية إلى اتخاذ موقف “حازم”.

وقال الخالصي في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، إن “العدوان الأميركي الأخير على ناحية البغدادي والجريمة التي اقترفتها طائرته الباغية كشف عن حقيقة المشروع الأميركي في المرحلة الحالية، والتي تضمنت موجة جديدة من الانفجارات الإرهابية الكبيرة في مناطق مختلفة من العراق كان آخرها تفجير الطوز ليلة الأمس”.

وأضاف، أن “هذا التلازم بيّن الأساليب العدوانية العلنية والجرائم والمخططات الخفية يؤكد استمرار مخطط الاحتلال في نشر الفوضى التدميرية التي جاءوا بها إلى العراق، والتي بقيت مخططاتها وافرازاتها حتى بعد الانسحاب الظاهري لقواتهم المسلحة”.

وتابع، “اننا اذ ندين هذه الجريمة ندعو لاستنكار كل الممارسات الوحشية والتدخلات العلنية والسرية في شؤون العراق السياسية والامنية والاقتصادية والعسكرية، كما ندعو الحكومة العراقية إلى استنكار قاطع واتخاذ موقف حازم أمام هذه الغطرسة الإرهابية الحمقاء”.

ودعا الخالصي المنظمات الدولية، إلى “تحمل مسؤوليتها أمام تصاعد موجة الهمجية الأميركية في أنحاء مختلفة من العالم الذي لا يمكن أن يعيش بهدوء وسلام في ظل التصعيد الوحشي في استلاب الحقوق وظلم الشعوب كما يجري في العراق وفلسطين وغيرهما من البلدان”.

جدير بالذكر أن سبعة أشخاص قتلوا وأصيب 11 آخرون بينهم مدير ناحية البغدادي شرحبيل العبيدي ومدير شرطة الناحية العقيد سلام العبيدي، صباح اليوم السبت (27 كانون الثاني 2018)، بقصف لطائرة أميركية في ناحية البغدادي غربي محافظة الأنبار.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here