كنوز ميديا – كشف وزير الدفاع الإيراني الاسبق العميد أحمد وحيدي، الجمعة، عن “محاولات يائسة” تبذلها أميركا للتفاوض مع ايران حول شؤون المنطقة والقوة الصاروخية لكنها دون جدوى، فيما اتهم واشنطن بنقل عناصر “داعش” من العراق وسوريا الى اسيا الوسطى وافغانستان. 

وقال وحيدي، في تصريح له، إن “الحكومات الغربية حاولت عبر دعمها ان لايؤول داعش الى الهزيمة في العراق وسوريا الا انها نقلت هؤلاء الارهابيين الى آسيا الوسطى وافغانستان بعد فشلها وهزيمة داعش”، داعيا إلى “رصد النشاطات الارهابية في المنطقة بدقة”.

واشار الى التواجد العسكري في عفرين بشمال سوريا، موضحا أن “طهران أعلنت باستمرار أنها تدعم وحدة الاراضي السورية ولاتعترف بأي نشاطات دون كسب رضا الحكومة السورية”.

وأدان مخططات اميركا في المنطقة، معتبرا انها “وراء مثل هذه التطورات، وانها تحاول عبر تواجدها اللاشرعي في شمال سوريا صنع كيان مناهض لسيادة الدولة كما ان الاتراك يشعرون بالسخط ازاء هذه السياسة فيما ترفض ايران أي انتهاك لسيادة سوريا من أي طرف كان”.

واكد وحيدي، أن “الاميركيين ينبغي ان يقدموا الشكر لايران لانها تصدت للارهاب وكافحته في سوريا والعراق لكنهم بدلا من ذلك يدعون الهيمنة على المنطقة وهو غير مقبول مطلقا”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here