كنوز ميديا – أشادت مديرية البطاقة الوطنية التابعة لوزارة الداخلية، الجمعة، بدعم الوزير قاسم الاعرجي لعمل المديرية، متعهدة بتفعيل دوائرها في المحافظات المحررة من “داعش” وانجاز مشروعها.

وقالت المديرية في بيان، “مديريتنا كانت أول مديرية عامة حظيت بزيارة الوزير قاسم الأعرجي منذ تسنمه مهام قيادة وزارة الداخلية بتاريخ الأول من شباط العام الماضي، وتلتها زيارته لمديرية شؤون البطاقة الوطنية في السادس من شباط العام الماضي أيضا، حيث أطلع ميدانياً على حجم الخدمات التي تقدمها المديرية العامة بجميع مفاصلها إلى المواطنين”.

وأضافت المديرية، أن “مشروع البطاقة الوطنية، وكان له الحظ الأوفر حيث لقي اهتمامم الوزير بشكل مباشر ودعمه اللا محدود له من خلال متابعته وإشرافه وتذليل كل المعيقات التي تعترضه وتسخير كل الطاقات وحشد الجهود من أجل إنجاحه والمحافظة على هذا المنجز التاريخي الكبير الذي يسجل في سفر وزارة الداخلية”.

وتابعت المديرية قولها مخاطبة الوزير، “وخلال فترة توليكم المسؤولية الوطنية حققت المديرية عددا من الانجازات، منها عدد دوائر الأحوال التي تم غلقها وتحويل منهجية عملها من الأسلوب الورقي إلى الإلكتروني نحو 118 دائرة”، مبينة أن “عدد سجلات الأحوال المدنية التي تم أرشفتها الكترونياً بلغت 11274 سجلاً”.

وبينت المديرية، أن “عدد المحافظات التي تم غلق جميع دوائر الأحوال المدنية فيها، أربعة محافظات وهي كربلاء وبابل والمثنى والنجف”، مشيرة إلى “تفعيل الدوائر في المحافظات الساخنة بعد تحريرها، منها تسعة دوائر في صلاح الدين ودائرة في مدينة الرمادي”.

وأكدت المديرية “تفعيل المحطات المحمولة والانتقال إلى دور الأيتام والمعاقين وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وتسجيلهم بشكل مباشر ومنحهم البطاقة الوطنية”، مبينة أن “إجراءتنا مستمرة في ظل إدارتكم من أجل خدمة شعبنا ووطننا وسنواصل العمل ليل نهار، إلى أن يتم إنجاز المشروع بشكل نهائي”.

يذكر أن مديرية الجنسية العامة، أكدت في وقت سابق أن مشروع البطاقة الموحدة يشمل المواطنين من عمر 12 سنة فما فوق، فيما أشار الى أن هناك آلية سلسة متاحة للمواطن عن طريق الحجز الالكتروني من أجل إصدارها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here