كنوزميديا 
هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحجب المساعدات عن الفلسطينيين في حال لم يخوضوا “محادثات سلام مع “إسرائيل” .
واعتبر ترامب عقب اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، أنّ الفلسطينيين تعاملوا “بازدراء مع الولايات المتحدة” برفضهم الاجتماع مع نائبه مايك بنس خلال زيارة قام بها في الآونة الأخيرة، مؤكداً أنه “يسعى لإحلال السلام في الشرق الأوسط”.
ورأى الرئيس الأميركي أن قضية القدس انتهت وأنّه لا حاجة إلى الحديث عنها بعد الآن، كما أعلن أن السفارة الأميركية ستنقل إلى القدس في وقت ما خلال العام الحالي.
وأضاف ترامب أنه يأمل في أن “يسود المنطق السليم بين الفلسطينيين للسعي من أجل السلام”، لكنه هدد الفلسطينيين قائلاً “عندما أبدوا عدم احترام تجاهنا قبل نحو أسبوع بعدم سماحهم لنائب الرئيس بمقابلتهم، ونحن نعطيهم ملايين الدولارات مساعدات ودعماً، وهي أرقام هائلة، أرقام لا يفهمها أحد، هذه الأموال مطروحة على الطاولة، وهذه الأموال لن تذهب إليهم ما لم يجلسوا ويتفاوضوا من أجل السلام”.
من جهته قال نتنياهو في كلمة بمنتدى دافوس إنّه في أي اتفاق سلام مستقبلي ستكون القدس “عاصمة لإسرائيل”، مضيفاً أن الفلسطينيين يجب أن يمتلكوا كل القدرات “لحكم أنفسهم ولكن ليس لتهديد “إسرائيل”.
وأشار رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أنه لا يوجد بديل للولايات المتحدة للتوسط في اتفاق سلام بين “إسرائيل” والفلسطينيين، مضيفاً “أعتقد أنه لا بديل عن الولايات المتحدة. نظراً لكونها وسيطاً أميناً ومساعداً.. لا توجد هيئة دولية أخرى يمكنها القيام بذلك”.
ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن نتنياهو قوله “دعوت أبو مازن مئات المرات ليحضر إلي، ليحضر إلى الكنيست، حتى أنني مستعد للذهاب إلى رام الله الآن، لكنهم وجدوا دائماً طريقاً للتهرّب، إذا كان هناك رغبة في السلام يجب إجراء مفاوضات، أبو مازن ببساطة لا يريد إجراء مفاوضات، إنه يهرب دائماً”.ss 
 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here