كنوز ميديا – أطلع رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، العاهل الأردني عبد الله الثاني، على نتائج لقائه الأخير برئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، في مدينة دافوس السويسرية، معتبراً أن دور المملكة الهاشمية في حث بغداد وأربيل على الحوار أمراً ضرورياً.

وذكر بيان أورده المكتب الإعلامي لحكومة الإقليم، أن “رئيس حكومة كردستان نيجرفان بارزاني، التقى قبل ظهر اليوم في دافوس بسويسرا، مع العاهل الأردني عبدالله الثاني، ملك المملكة الأردنية الهاشمية”.

وعبر عبد الله الثاني، بحسب البيان، عن “ارتياحه للقاء نيجيرفان بارزاني، والعلاقات القائمة بين أربيل وعمان، كما وعبر عن استعداد بلاده لتعزيز وتوطيد علاقاتها مع إقليم كردستان على كافة الأصعدة”، مشيداً بـ”موقف حكومة الإقليم في إيواء أعداد كبيرة من النازحين واللاجئين”.

وأبدى، دعمه ودعم المملكة الأردنية لـ “الحوار بين أربيل وبغداد بغية حلحلة المشكلات العالقة بينهما بموجب الدستور العراقي”، معتبراً أن “تحويل ذلك الى خطوات عملية أمر ضروري”.

وطمأن العاهل الأردني، بارزاني، أن “لدى إقليم كردستان الكثير من الأصدقاء”، مؤكداً أن “الإقليم يجب أن يواصل بذل محاولاته من أجل توضيح مواقفه للمجتمع الدولي”.

من جانبه، عبر بارزاني عن “إرتياحه وشكره للقاء، وامتنانه للعاهل الأردني على دعم المملكة الاردنية الهاشمية المستمر لاقليم كردستان في مختلف المراحل”، مبدياً أمله بأن “يستمر هذا الدعم والتعاون، وتعزيز العلاقات القائمة بين أربيل وعمّان وتعزيزها والتوسع فيها”.

وقدم رئيس حكومة الإقليم، نبذة عن “الأوضاع السياسية والانسانية التي تشهدها المنطقة، وعن لقائه الأخير مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، واجتماعات فرق أربيل وبغداد”، واصفاً إياها بـ”البداية الجيدة لتدشين الحوار بين الجانبين”.

وأكد بارزاني، “إلتزام اقليم كردستان بالدستور العراقي”، معتبراً “دور المملكة الاردنية وشخص العاهل الأردني في حث الجانبين على الحوار أمراً ضرورياً”.

وحضر اللقاء الوفد المرافق لرئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني، الذي ضم قوباد الطالباني نائب رئيس الوزراء، د. فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان، آشتي هورامي وزير الموارد الطبيعية، فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية للإقليم، والدكتور آمانج رحيم سكرتير مجلس الوزراء.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here