كنوز ميديا – علقت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، الاربعاء، على اعلان وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو، المتضمن وجود نية لشن عملية مشتركة مع الحكومة العراقية لضرب حزب العمال الكردستاني.

وقال المتحدث باسم البيشمركة العميد هلكورد حكمت، في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]،  إن “قضية مشاركة الجيش التركي بعمليات مع القوات العراقية لمطاردة حزب العمال الكردستاني تتعلق بسيادة الدولة العراقية”، مشدداً على ضرورة “معرفة موقف حكومة بغداد من هذا الامر لان إقليم كردستان جزء من العراق”.

وحول مشاركة قوات البيشمركة في تلك العمليات، أوضح حكمت، “ننتظر موقف حكومة اقليم كردستان، ونحن معها في كل قرار تتخذه سواء بالرفض او القبول”.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو قد كشف انه عرض خلال زيارته الاخيرة الى بغداد على رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مقترحاً تركياً لتنفيذ عملية عراقية – تركية مشتركة ضد حزب العمال الكردستاني في قضاء سنجار غرب الموصل.

واوضح اوغلو، إن “تركيا والعراق تجريان محادثات من أجل القيام بعملية مشتركة ضد وجود حزب العمال الكردستاني المحظور في سنجار في العراق”، مبيناً أن “هذه القضية هي واحدة من قضايا اخرى ناقشناها في العراق”.

وأضاف اوغلو، أن “حزب العمال الكردستاني لا يختلف عن داعش، ودعونا للتعاون ضد هذا التهديد”، مشيراً إلى أن “المسؤولين العراقيين أكدوا لنا أنهم سيحكمون سيطرة وأمن الحدود السورية على طول منطقة سنجار، وسيوقفون تماما تسلل حزب العمال الكردستاني وحزب الشعب”.

وتابع: “أبلغنا الجانب العراقي بمنحهم كل الدعم اللازم في جهودهم، ونبذل قصارى جهدنا لتنظيف العراق من كل الإرهابيين”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here