كنوز ميديا – قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الادميرال علي شمخاني، ان القدرة الصاروخية الايرانية تأتي في اطار الردع أمام التهديدات ولن نقبل بأية مفاوضات حولها مع أي بلد كان.

وأكد شمخاني ان سياسة الجمهورية الاسلامية في ايران الاقليمية لاتتعارض مع قرارات مجلس الأمن ومحاولات اميركا لتشويه صورة ايران تنم عن فشلها.

واكد ان القدرة الصاروخية الايرانية تأتي في اطار الردع أمام التهديدات ولن نقبل بأية مفاوضات حولها مع أي بلد كان.

واضاف أمين المجلس الأعلى للأمن القومي: ان الاتفاق النووي وثيقة شاملة وغير قابلة للتجزئة ولا يمكن اعادة التفاوض حوله.

وتابع: ان تنفيذ بنود الاتفاق النووي هو أقل ما يطلبه ايران من مجموعة خمسة زائد واحد، مشيرا الى عدم وفاء اميركا بالتزاماتها في الاتفاق النووي.

وقال: انه بالرغم من التزام طهران الكامل بتعهداتها، لم يتم رفع العقوبات الاقتصادية المفروض رفعها في اطار التزامات واشنطن والدول الاوروبية في الاتفاق النووي.

فيما يعلن نوبخت لا تفاوض حول البنية الدفاعية للبلاد..

في هذا الاطار قال رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي الدكتور علاء الدين بروجردي، ان الجمهورية الاسلامية في ايران لن تجري اية مفاوضات مع أي بلد حول برنامجها الصاروخي؛ مضيفا ان الحديث عن انشطة ايران الصاروخية تدخل في شؤون ايران الداخلية.

واشار بروجردي في معرض تعليقه على تصريحات الرئيس الفرنسي حول “اعادة النظر في مضمون الاتفاق النووي والتفاوض مع ايران بشأن الانشطة الصاروخية”؛ مؤكدا ان الغرب وجميع حلفائهم ينبغي ان يدركوا بأن ايران لن تجري اية مفاوضات مع أي بلد حول برنامجها الصاروخي.

وأكد بروجردي ان طهران تتقدم في انشطتها الصاروخية وفق عقيدتها الدفاعية، قائلا، ان الحديث عن انشطة ايران الصاروخية يعتبر تدخلا في شؤون ايران الداخلية ونحتفظ بحقنا في المقاضاة باللجوء الى المحافل الدولية.

من جهته أكد المتحدث باسم الحكومة محمد باقر نوبخت أن الجمهورية الاسلامية في ايران لن تتفاوض مع أي بلد حول بنيتها الدفاعية؛ مصرحا ان مجرد طرح قضايانا الصاروخية من قبل شخص ما وخلال اجتماع ما، لا يعني بأننا مستعدون للقبول بهكذا مفاوضات.

واضاف نوبخت، وردا على سؤال حول تصريحات وزير الخارجية الفرنسي الذي زعم بأنه تطرق الى الصواريخ الباليستية الإيرانية خلال محادثاته مع عراقجي، وعليه فهل ان البنية الدفاعية الإيرانية قابلة للتفاوض أم لا؟ قائلا: لا يحق لأي أحد أن يتدخل بهذا الشأن؛ ذلك أن تعزيز البنية الدفاعية حق بديهي للشعب الإيراني واننا لن نتفاوض مع أي أحد في هذا الخصوص.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here