كنوز ميديا –   انتقدت الصحافة العالمية الناطقة باللغة الانكليزية قيام نائب الرئيس الأمريكي بنس زيارة فلسطين وإثارة غضب الفلسطينيين بإعلانه أن القدس هي عاصمة للكيان الاسرئيلي  وإن واشنطن ستنقل سفارتها إلى القدس قبل نهاية العام الحالي وفيما يأتي أبرز هذه الصحف.
التيلغراف:
 بنس يقول إن السفارة الأمريكية في القدس ستكون مفتوحة بحلول نهاية عام 2019
قالت هذه الصحيفة البريطانية على لسان الكاتب ” راف سانشيز” إن نائب الرئيس الأمريكي أعلن أن السفارة الأمريكية في القدس ستفتح أبوابها في نهاية عام 2019 حيث أصبح أول زعيم أمريكي يزور المدينة منذ أن اعترف دونالد ترامب بأنها عاصمة لإسرائيل. وكانت الولايات المتحدة قد قالت في وقت سابق إن الأمر سيستغرق أربع سنوات لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس لكن في خطاب ألقاه أمام البرلمان الإسرائيلي، قال بنس: إن الجدول الزمني قد انطلق. مضيفا:”إن سفارة الولايات المتحدة ستفتح قبل نهاية العام المقبل”. وفي هذا السياق قاطع الفلسطينيون رحلة بنس، وقالوا بغضب أن إعلان ترامب عن القدس قد حرم الولايات المتحدة من أن تكون كوسيط سلام. لكن بنس أصر على أنه ما زال متفائلاً بأن محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين يمكن أن تستأنف للمرة الأولى منذ عام 2014. ورحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بنائب الرئيس الامريكي مايك بنس في حفل أقيم في مكتب رئيس الوزراء في القدس، واضاف “اننا نحث القيادة الفلسطينية بقوة على العودة الى طاولة المفاوضات. ولا يمكن أن يتحقق السلام إلا من خلال الحوار”.
   بينما كان في استقبال بنس النواب الإسرائيليون اليهود، تم طرد مجموعة من المشرعين العرب الإسرائيليين من الغرفة للاحتجاج على خطابه. وقد أقام أعضاء القائمة المشتركة العربية برفع لافتات كتب عليها “القدس عاصمة فلسطين”. وقد تمزقت الملصقات على الفور من قبل حراس الأمن البرلمانيين واضطر النواب إلى الخروج من الغرفة. وقال أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة: “إن احتجاجنا اليوم في الجلسة الكاملة تكريم لكل من يعارضون الاحتلال ويحلمون بالسلام”.
الجزيرة باللغة الانكليزية:
نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في زيارة إسرائيل
أما موقع الجزيرة باللغة الانكليزية فقد قال إن “نائب الرئيس الامريكي مايك بنس وصل إلى اسرائيل لاجراء محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو”.
  يذكر ان الزيارة التي يقوم بها بنس جاءت وسط غضب الفلسطينيين من القرار الامريكي الشهر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان اسرائيل. وبنس هو اكبر مسؤول امريكي يزور القدس منذ اعلان واشنطن انها ستنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس. ويعتبر وضع المدينة نقطة خلاف رئيسية في عملية السلام في الشرق الأوسط.
الاندبندنت:
 مايك بنس يغضب الفلسطينيين بالقول إنه “شرف أن تكون عاصمة إسرائيل، القدس”
اما هذه الصحيفة البريطانية فقد قالت على لسان الكاتبة “هارييت أجرهولم” أن نائب الرئيس الامريكي مايك بنس أعرب عن غضبه في بداية زيارة الى اسرائيل عندما قال انه شرف أن تكون “عاصمة اسرائيل القدس”. وقد أدلى بنس بهذا التعليق خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي شكل جزءاً من ترحيب حار للغاية للمسؤول الأمريكي. وقال الزعيم الإسرائيلي لـ بنس إنها المرة الأولى التي يمكن فيها لشخص بار قول تلك الكلمات وشكر  بنس على اعتراف الرئيس دونالد ترامب “التاريخي” بالقدس. وقد استُقبل بنس بالنشيد الوطني الأمريكي، وتحدث بإيجاز مع الجنود الإسرائيليين قبل أن يبدأ اجتماعه مع  نتنياهو. واعرب عن امتنانه لتمثيل الرئيس الامريكي، وان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل “سيتيح فرصة للتحرك في مفاوضات حسنة النية بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية”. واضاف انه يأمل “اننا في حقبة جديدة من المناقشات المتجددة للتوصل الى حل سلمي للصراع المستمر منذ عقود”. لكن التحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قد وجه انتقادات من الفلسطينيين ومن الحلفاء العرب للولايات المتحدة. وبعد إعلان ترامب الأولي عن القدس، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه لن يلتقي بمسؤولي إدارة ترامب، ولن يعقد اجتماعاً مع بنس الذي كان مقرراً عقده في منتصف كانون الأول. وكان الزعيم الفلسطيني في طريقه إلى بروكسل للاجتماع مع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي. ودعا عباس يوم الاثنين الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي الى الاعتراف بدولة فلسطين في خطوط حرب ما قبل عام 1967، قائلاً إن اعتراف الدولة سيشجع الشعب الفلسطيني على الأمل والانتظار للسلام. وأكدت الدبلوماسية العليا للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني لعباس التزام الاتحاد الأوروبي بالقدس عاصمة مشتركة لإسرائيل ودولة فلسطينية مستقبلية.
واشنطن بوست
 بنس يقول إن السفارة الأمريكية ستنقل إلى القدس
  اما هذه الصحيفة الامريكية فقد قالت ان نائب الرئيس مايك بنس، قال في كلمة أمام البرلمان الإسرائيلي في 22 يناير / كانون الثاني، إن السفارة الأمريكية ستنقل من تل أبيب إلى القدس عام 2019. وذكر نائب الرئيس بنس اليوم الاثنين ان الولايات المتحدة ستفتح سفارتها في القدس في العام القادم، وتسارع الخطط التي اثارت غضب الفلسطينيين تسببت بإدانة واسعة النطاق في المنطقة. وفي حديثه في البرلمان الاسرائيلي او الكنيست، بدا بنس أكثر سهولة من خلال الاجتماعات السابقة في مصر والأردن حيث اضطر الى الدفاع عن القرار المثير للجدل بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل. وأعرب عن تأييده لإسرائيل.
اينتربرتر:
 المشرعون الفلسطينيون يحتجون  خارج البرلمان الإسرائيلي على مايك بنس
  اما هذا الموقع فقد قال على لسان الكاتب “روبرت ماكي” إنه تم طرد أكثر من عشرة أعضاء فلسطينيين من البرلمان الاسرائيلي الكنيست من الغرفة احتجاجاً على خطاب نائب الرئيس مايك بنس يوم الاثنين. وكان النواب الفلسطينيين في الكنيست الذين يعيشون داخل حدود إسرائيل قبل عام 1967، قد رفعوا لافتات خلال كلمة بنس تحمل شعار “القدس عاصمة فلسطين” على صورة مسجد وكنيسة في المدينة. وكانت هذه اللافتات قد اشارت الى رفض المعارضة لقرار ادارة ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الامريكية هناك في العام القادم بالرغم من الاجماع الدولي على ان ضم اسرائيل للقدس الشرقية في عام 1967 كان غير قانوني.   ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here