كنوز ميديا – أكدت صحيفة الإندبندنت البريطانية : أن أكراد العراق خسروا كل شيء بسبب سياسات خاطئة وتقديرات فاسدة دفعتهم لتنظيم الاستفتاء الانفصالي، مشيرة إلى أنهم أصبحوا محاصرين من جميع الجهات.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها نشرت “بي بي سي” مقتطفات منه ، إن “تركيا راقبت بعين مدققة صعود الأكراد في شمالي سوريا والذين يبلغ عددهم نحو مليوني شخص ويتركزون في الغالب شمالي شرق البلاد حيث تعدّ ميليشيات واي بي جي هي أحد أذرع تنظيم حزب العمال الكردستاني (بي كي كي) الذي تعدّه تركيا والغرب تنظيما إرهابيا”.

 

وأضافت، أن “الوضع التركي الآن هو واحد من العوائق أمام الأكراد لكن أهم وأكبر عائق أمامهم هو أنهم توسعوا مؤخرا بشكل أكبر من اللازم والمحتمل بالنسبة لإمكاناتهم حيث تماهوا مع السياسات الأمريكية بكل الأشكال وسيطروا على أماكن شديدة الاهمية من الناحية الاقتصادية بما فيها أبار النفط قرب دير الزور”.

واشارت الصحيفة إلى أن “الأكراد ليس لديهم كثير من الخيارات فقد أصبحوا محاصرين من كل الجهات وفقدوا اهميتهم لواشنطن بعد القضاء على داعش وبالتالي فلا حاجة لهم”، موضحة أنهم “شاهدوا ما جرى لإخوانهم في العراق فقد استفادوا من الدعم الأمريكي في بناء منطقة حكم ذاتي شمالي العراق وعندما قضي على داعش خسروا كل شيء بسبب سياسات خاطئة وتقديرات فاسدة دفعتهم لتنظيم استفتاء على الاستقلال في وقت شديد الحساسية”.

من جهتها أكدت كتلة بدر البرلمانية، بزعامة هادي العامري ، ان أي تنازل لكردستان يعدّ خرقا للدستور العراقي، وعلى الحكومة الاتحادية الحذر من ارتكاب أي خرق دستوري.

وقال النائب عن الكتلة حنين قدو في حديث لوسائل إعلام محلية، ان “إقليم كردستان يحاول جاهدا الحفاظ على بعض امتيازاته لدى الدول، ولهذا وفد حكومة الاقليم يذهب بين حين واخر الى دول اوربية أو غيرها”، مبينا ان “اي تنازل يقدم لحكومة كردستان يعدّ خرقا للدستور العراقي، وعلى الحكومة الاتحادية الحذر من ارتكاب أي خرق دستوري”.

وأضاف قدو ان “رئيس الوزراء حيدر العبادي غير قادر وليس مستعدا على خرق الدستور بشأن قضية الاقليم”.و وصل ، رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني إلى العاصمة بغداد، فيما عقد رئيس الوزراء حيدر العبادي اجتماعاً معه لبحث قضايا عدة.الى ذلك تحدثت رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في مجلس النواب آلاء الطالباني عن زيارة الوفد الكردي لبغداد واهم ما تضمنته هذه الزيارة , إذ ألزمت الحكومة الاتحادية نيجرفان بارزاني بعشرة شروط ,وجاء في النقاط والشروط التي ألزمت بها الحكومة، وفد الاقليم:منها: الالتزام بوحدة وسيادة العراق على كامل اراضيه وان الاقليم جزء من العراق .و اعادة وتفعيل جميع السلطات الاتحادية في الاقليم بضمنها المنافذ الحدودية والمطارات .

واستمرارعمل اللجان المختصة بفتح المطارات تحت السلطة الاتحادية .

فيما اعلنت النائبة عن التحالف الكردستاني اشواق الجاف ،الاثنين، عن رفع 9 نقاط لهيأة رئاسة البرلمان بشان المخالفات الدستورية والقانونية في موازنة 2018 .

وقالت الجاف ، الكتل الكردستانية لن توافق على بنود القراءة الاولى لموازنة 2018 بسبب وجود خروق قانونية و دستورية بحق اقليم كردستان «.

وبينت ان « التحالف الكردستاني رفع الى رئاسة البرلمان 9 نقاط تتضمن مخالفات دستورية بحق الموازنة الاتحادية ، لافتة الى ان هذه النقاط ستطرح على الكتل البرلمانية لتتم مناقشتها و وضع الحلول القانونية والدستورية لها».واوضحت ان» الحكومة الاتحادية لم تنصف حكومة إقليم كردستان ببنود الموازنة وتخصيص المبالغ المالية الكافية لدفع رواتب الموظفين الكورد في الاقليم «.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here