كنوز ميديا – أخذت وتيرة التسقيط السياسي ترتفع بين الأحزاب السياسية مع قرب موعد الانتخابات المزمع اجراؤها في أيار من السنة الحالية, وتمتلك غالبية الأحزاب السياسية جيوشاً الكترونية تعمل بشكل متواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي, لتسقيط الخصوم وتلميع بعض الشخصيات السياسية, وتصرف الأحزاب على تلك الجيوش آلاف الدولارات شهرياً, إذ تموّل بعض «الصفحات» التي تحمل اسماءً وعناوين غير مباشرة, ويشرف على ادارتها عدد من الأشخاص وبرواتب شهرية مغرية, وتحتدم حُمى الصراع مع قرب موعد الانتخابات, حيث تبدأ هذه الجيوش بحرب لن يهدأ وطيسها إلا بعد ان تنتهي فترة الانتخابات.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here