أرجع مدرب المنتخب الوطني الاسبق، حكيم شاكر، سوء نتائج منتخاباتنا الوطنية لضعف الاتحاد العراقي لكرة القدم، فيما أشار الى انه لم يستطع أي مدرب الحصول على احد الانجازات التي حصل عليها اثناء تسلمه مهام قيادة المنتخبات الوطنية.

وقال شاكر في تصريح لموقع “ستاد الدوحة” القطري، إن “هناك حملة ضدي في بلدي، خاصة بعد ان تغيرت الوجوه الموجودة في مجلس ادارة الاتحاد العراقي لكرة القدم, للاسف هناك من تناسى ان المدرب يعمل مع كل الاجيال وليس محسوباً على اتحاد بعينه, ولكن ضعف الاتحاد الحالي هو الذي اوصلنا الى هذا الحال وساءت النتائج”.

واضاف شاكر، “تمت محاربتي بالرغم من تحقيقي لكل تلك الانجازات والنتائج”, متسائلاً: “هل يوجد مدرب في تاريخ العراق من 8 مهمات يفوز بـ7, حققت بطولة اسيا, وحصلت على دورة الالعاب الاسيوية, ثاني الخليج, كأس اسيا للشباب”.

واوضح أنه “من حق الاتحاد العراقي ان يختار من يشاء لقيادة المنتخبات, ولكن ما اريده عدم شخصنة القضية, وادعو الله التوفيق لهم”.

وبين بالقول، “خرجت من المنتخب العراقي في بداية 2015, وحتى الان حققت كل الانجازات بجميع الفئات العمرية سواء الناشئين او الشباب او الاولمبي او المنتخب الاول, ومن بعدي لم يحصل أي مدرب على احد الانجازات التي حصلت عليها”.

وتابع شاكر، أنه “في العام الماضي عملت مع نادي السويق العماني وحصلت معهم على بطولة الكأس بعد ان كان الفريق مهددا بالهبوط, وانا حاليا متفرغ للدراسة لاكمال الدكتوراه, واتصور انه ستكون هناك فرصة للتدريب في احد البلدان العربية مستقبلا”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here