كنوز ميديا/ بغداد
نظمت مديرية تربية الرصافة الثالثة بالتعاون مع مديرية مكافحة المتفجرات، ليوم امس، ندوة تثقيفية لموظفيها حول مخاطر العبوات الناسفة والسيارات المفخخة، ولفتت إلى أن الندوة تهدف إلى “زيادة وعيهم” في كيفية التعامل مع هذه الأشياء، وأوضحت أن تسعى لتنظيم ندوات مماثلة خلال الأيام المقبلة لمدراء المدارس ورجال الأمن في مدينة الصدر، فيما أكدت المديرية أن هذه الدورات ستساعد المواطنين على “إنقاذ حياتهم وحياة الآخرين”.
وقال مدير تربية الرصافة الثالثة حسين علي ناصر في حديث تلقت كنوز ميديا نسخه منه، إن “مديريته أقامت اليوم بالتعاون مع مديرية مكافحة المتفجرات ندو تثقيفية وتوعوية للمدرسين والموظفين والأجهزة الأمنية التابعة لتربية الرصافة الثالثة حول مخاطر العبوات الناسفة والسيارات المفخخة”، مبينا أن “الهدف من هذه الندوة زرع الوعي لدى موظفينا في كيفية التعامل مع هذه المواد وحثهم على تجنب بعض الأشياء التي قد تكون عبوة ناسفة ،كذلك تبليغ الجهات المختصة على المواد المشبوهة”.
وأضاف ناصر أن “هذه الندوة واحدة من عدة ندوات سنعمل على إقامتها بالتنسيق مع مديرية مكافحة المتفجرات خلال الفترة المقبلة، وسنعمل على أن تكون هناك دورات مشابهة ومختصة لمدراء المدارس ورجال الأمن في مدينة الصدر”.
من جهته قال مدير مكافحة المتفجرات شرطة اتحادية العميد فارس عبد الحميد، في حديث إلى كنوز ميديا، إن “بتوجيه من وكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي وبالتنسيق مع وزارة التربية قمنا بإلقاء محاضرات لكافة المؤسسات التربوية، لشرح لهم كيفية عملنا والمخاطر التي نواجهها في تفكيك السيارات المفخخة و العبوات الناسفة”.
وأوضح عبد الحميد أن “الندوة تضمنت دروس وشرح مفصل في كيفية التعامل مع الأجسام الغريبة والمشكوك فيها وضرورة الابتعاد عنها وتبليغ الجهات المختصة”، مؤكدا أن “هذه الدورات ستزيد من وعي الموظفين والمواطنين في كيفية تجنب العبوات الناسفة وتفتيش سياراتهم بشكل يومي من اجل إنقاذ حياتهم وحياة الآخرين”.
يذكر أن معدلات العنف في البلاد شهدت منذ مطلع تموز 2013، تصاعدا مطردا، إذ ذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق، في (الأول من تشرين الثاني 2013)، أن عدد الضحايا في شهر تشرين الأول المنصرم بلغت 2881 قتيلا وجريحا بعمليات عنف في مناطق متفرقة من البلاد.611

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here