كنوز ميديا – أكد عضو ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي، السبت، أن عمل البرلمان لايمكن تمديده الا من خلال صفقة قضائية سياسية مع المحكمة الاتحادية، لافتا الى أن بعض “الفاشلين” ممن لم يستطيعوا تقديم شيء على مستوى التشريع والرقابة والنهوض بالواقع العراقي يريدون التمديد.

وقال الصيادي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “هناك ارادة لدى بعض الكتلة السياسية والنواب لتأجيل الانتخابات، ظنا منهم بأن هنالك تمديد لعمل مجلس النواب”، مبيناً أن “عمل البرلمان لايمكن تمديده الا من خلال صفقة قضائية سياسية مع المحكمة الاتحادية”.

وأضاف الصيادي، أن “الوضع القانوني والدستوري لايسمح بالتمديد لان جلسات مجلس النواب تبدأ من تأريخ اول جلسة وتستمر لاربع سنوات تقويمية”، لافتاً الى أن “بعض الفاشلين ممن لم يستطيعوا تقديم شئ على مستوى التشريع والرقابة والنهوض بالواقع العراقي يريدون التمديد لأنهم على يقين بفشلهم وبأنهم اصبحوا منتهيي الصلاحية في ماقدموه لابناءهم”.

وأكد الصيادي، أن “تلك الشخصيات التي لم تقدم لابناءها الا الخراب وانتشار داعش والاجندات الخاصة التي تحركوا بها واصبحوا مجرد مرتزقة يعملون لدول الجوار في تخريب امن واستقرار العراق”.

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي حذر، في (20 تشرين الأول 2017)، من “خطورة” تمديد عمل البرلمان لعامين اضافيين.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here