كنوز ميديا – أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاليري غيراسيموف، الاربعاء، أن موسكو ستواصل الحرب على الارهاب في سوريا حتى القضاء على جبهة النصرة.

وكشف المسؤول الروسي أن جزءا من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة يتمركزون في مناطق تخفيف التوتر ويرفضون اتفاق وقف الأعمال القتالية بشكل قاطع وبالتالي يجب القضاء عليهم مشيرا إلى أن أكبر مجموعات تابعة للتنظيم الإرهابي المذكور تتمركز في محافظة إدلب.

وأكد المسؤول العسكري الروسي أنه تم خلال العامين الأخيرين القضاء على نحو 60 ألفا من إرهابيي تنظيم داعش في سوريا بينهم أكثر من 2800 من المنحدرين من روسيا ورابطة الدول المستقلة، لافتاً إلى أن معظم إرهابيي داعش هربوا بعد هزيمتهم في سوريا إلى ليبيا ودول جنوب غرب آسيا مشيرا إلى إمكانية تسلل بعضهم إلى أفغانستان حيث توجد تربة خصب” لهم.

وأكد غيراسيموف أن مسلحين يتلقون تدريبا في منطقة التنف التي ينتشر فيها جنود أمريكيون وقال :”حسب معطيات الاستخبارات الفضائية وغيرها فإنه توجد هناك مجموعات من المسلحين، إنهم يتلقون في الواقع تدريبا هناك”.

وأضاف المسؤول العسكري الروسي “نحن نقول إن موقع هذه القاعدة الأمريكية يتعارض مع المنطق والفكر السليم. وخاصة في الوقت الراهن لأن أراضي سوريا تحررت من كل عصابات داعش الإرهابية ولم يبق أي منهم ولذلك لم يعد هناك وجود لأي خطر أو تهديد من أراضي سوريا. ماذا يوجد هناك؟ ولأي غرض وهدف؟ حتى الآن الردود غير واضحة وغير مفهومة. هناك قد تظهر جماعات إرهابية جديدة“.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here