كنوز ميديا – علق النائب، جاسم محمد جعفر، المقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، على تصريحات رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، التي قال فيها ان العبادي لو رفض الحوار مع الاقليم ستكون عليه ضريبة سياسية، لافتا الى ان معصوم يتعامل ككردي وليس كرئيس جمهورية العراق.

 وقال جعفر في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان “تصريح رئيس الجمهورية يزيد الفرقة والخلاف بين رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية”، مشيرا الى ان “عليه ان يضغط على الاقليم لتطبيق الدستور والسماح للقوات العراقية بالوصل للخط الازرق لعام 2003 وارجاع المنافذ الى الدولة العراقية”. 
ولفت ان “معصوم يحاول ارسال رسالة باني سأعمل لكم ككردي وليس كرئيس جهورية العراق ولن تكون هذه الرسالة ايجابية”.
واكد انه “يجب على معصوم ان يطلب من الاقليم في البداية تطبيق الدستور، وبالمقابل يطلب من رئيس الوزراء التفاوض وحل الاشكال وليس العمل وكأنه كلاهما دولتان”، مبينا ان “معصوم يخاف ان يقول لمسعود انت اخطأت ويعمل بالضغط على الاطراف الاخرى ليحصل على امتيازات معينة”. 
يذكر رئيس جمهورية العراق، فؤاد معصوم اعلن في لقاء صحفي مع وسائل الاعلام، بأنه وجه رسالتين الى رئيس وزراء إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني والى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لكنه لم يتسلم الرد منهما، مشيرا الى انه تم رفض الحوار من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي فستكون له ضريبة سياسية كبيرة ولن يتمكن العبادي من التهرب منها، لأن ذلك سيؤثر ايضاً على المساعدات الدولية التي تقدم للعراق.

1 تعليقك

  1. طريقة التعامل من قبل الحكومات الأتحادية بالماضى ولحد الأن مع حكومة الأقليم الكردي كانت ولا تزال غير مقبولة وتكون على حساب المحافظات الأخرى ويجب أن تتغير و تكون متوازية وبدون أي أمتيازات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here