كنوز ميديا – عد رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي، الثلاثاء، مشاركة التركمان في الانتخابات القادمة بأنها “مرهونة بإعادة النظر” بعمل مكتب المفوضية في كركوك، فيما دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي الى “استصدار أمر” بتوزيع المناصب بين مكونات المحافظة.

وقال الصالحي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “مشاركة التركمان في الانتخابات البرلمانية والمحلية القادمة، خاصة في كركوك، مرهونة بضرورة اعادة النظر بعمل مكتب مفوضية الانتخابات في كركوك الذي يفتقد للشراكة الحقيقية بين المكونات”.

وطالب الصالحي بـ “اختيار مفوض ممثل عن التركمان في العراق له حق التصويت في المفوضية المستقله العليا للانتخابات”، مبديا أسفه لـ “عدم اتخاذ الامم المتحدة (اليونامي) دورها بخصوص قانون المفوضية الذي لم يشكل فيه حقيقة وواقع تنوع مكونات الشعب العراقي، والذي اقتصر على التمثيل الشيعي والسني والكردي دون النظر للمكونات الأخرى العراقية”.

ودعا الصالحي، رئيس الوزراء حيدر العبادي الى “استصدار أمر ديواني بتطبيق الشراكة وتوزيع المناصب بين مكونات كركوك بنسبة 32%”.

وكان النائب التركماني عن محافظة كركوك حسن توران كشف، الجمعة (15 كانون الاول 2017)، عن عدم وجود اتفاق على قانون انتخابات محافظة كركوك في مجلس النواب، مشيرا الى ان الخلاف يكمن في آلية تدقيق سجل الناخبين ومستقبل المحافظة.

يذكر ان محافظة كركوك لم تشهد انتخابات منذ ٢٠٠٥ لمجلس المحافظة بسبب عدم التوافق على قانون الانتخابات الموحد بين مكوناتها، ولم تتفق الكتل السياسية ونوابها على قانون لاجراء الانتخابات بالمحافظة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here