في أجواء حرب حقيقية.. شاهد ملك الأردن يشارك في مناورة عسكرية بالذخيرة الحية

0
547 views

كنوز ميديا – نشرت القوات المسلحة الأردنية، أمس الإثنين 25 ديسمبر/كانون الأول 2017، فيديو للملك عبدالله بن الحسين وهو يشارك في تمرين عسكري بالذخيرة الحية.

جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي خلال تمرين ميداني بالذخيرة الحية

جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي خلال تمرين ميداني بالذخيرة الحية

Publiée par ‎Jordan Armed Forces القوات المسلحة الاردنية‎ sur Lundi 25 décembre 2017

وظهر العاهل الأردني بعتاده العسكري، وهو يشارك الجنود التدريب، بعد أن نزل من طائرة عسكرية لمكان لم يتم تحديده في المملكة، ولكنه يبدو أنه معكسر تدريب تابع للجيش الأردني.

وجرت المناورة العسكرية بمشاركة طائرات هليكوبتر، ودبابات ومدرعات، كما سمعت أصوات قذائف مدفعية خلال المناورة العسكرية.

واستقلَّ الملك جيب عسكرياً، خلف سلاح أوتوماتيكي، وكان يطلق الرصاص الحي على بعض الأهداف.

بعدها، ترجَّل العاهل الأردني من السيارة العسكرية، وشارك في تدريب على اقتحام مبنى برفقة عدد من الجنود الأردنيين.

ويُعرف القائد الأعلى للقوات المسلحة بميوله العسكرية، إضافة للكثير من الاهتمامات، فقد عرف أنه يحب المغامرة، فلديه هواية القفز بالمظلات، وسباق السيارات والغوص، فكثيراً ما ظهر الملك الأردني ببزته العسكرية في العديد من المناسبات.

وكان العاهل الأردني قد التحق بالقوات المسلحة الأردنية، برتبة ملازم أول، وخدم كقائد فصيل ومساعد قائد سرية في اللواء المدرّع الأربعين، وذلك بعد عودته من بريطانيا، التي التحق بأكاديميتها العسكرية ساندهيرست عام 1980، وفقاً لموقع القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية.

وبعد إنهاء علومه العسكرية قُلد الملك عبدالله برتبة ملازم ثانٍ عام 1981، وعُين من بعد قائد سرية استطلاع في الكتيبة 13/18 في قوات الهوسار (الخيالة) الملكية البريطانية، وخدم مع هذه القوات في ألمانيا الغربية وإنكلترا، وفي عام 1982م، التحق جلالة الملك عبدالله الثاني بجامعة أوكسفورد لمدة عام، حيث أنهى مساقاً للدراسات الخاصة في شؤون الشرق الأوسط.

والتحق الملك عبدالله الثاني بعد ذلك بكلية الخدمة الخارجية في جامعة جورج تاون في واشنطن العاصمة، ضمن برنامج الزمالة للقياديين، وقد أنهى برنامج بحث ودراسة متقدمة في الشؤون الدولية، في إطار برنامج “الماجستير في شؤون الخدمة الخارجية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here