كنوزميديا  – قال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية اليوم الثلاثاء إن قرار ترامب بشأن القدس خطير جداً ويمثل عدواناً سافراً على الشعب الفلسطيني وعلى كل الأمة العربية والاسلامية، مؤكداً بأنهم متمسكون بضرورة انجاز المصالحة الوطنية الفلسطينية وفق اتفاق القاهرة.
ولفت هنية خلال لقاء مع الوجهاء والمخاتير في غزة إلى أن القرار الأميركي جزء من معركة كبرى لتغيير معالم المنطقة كلها وليس فقط الوضع الفلسطيني، معتبراً أن التصريحات الإسرائيلية تكشف طبيعة القرار الأميركي الذي جاء في سياق تصفية القضية الفلسطينية.
كما أوضح أن التصويت في الأمم المتحدة كشف عن أن هناك بداية لتراجع الهيمنة الأميركية على العالم، مشدداً على أن انتفاضة تحرير وحرية القدس بدأت تتحرك والمخزون الهائل لدى الشعب الفلسطيني يمكن أن يمثل رافعة قوية.
وتابع هنية قائلاً إن “الإدارة الأميركية تعرض على السلطة الفلسطينية أن يمنحوها عاصمة في بلدة أبو ديس ويكون هناك جسر للمسجد الأقصى و تقسيم الضفة إلى ثلاثة أقسام وإيجاد كيان سياسي في قطاع غزة يأخذ بعض الصلاحيات”.
وأكّد هنية أن المسؤولون في الأردن قلقون من الأحاديث التي تدور عن الوطن البديل وعن كونفدرالية للسكان وليس للأرض، وهذا هو أساس التوطين وشطب حق العودة.
بدوره، أكد رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار خلال اللقاء إن “القدس عاصمتنا ورمز ثورتنا وإذا سقط موضوع القدس فلن تبقى هناك قضية فلسطينية”، مضيفاً أن حماس أدركت المخاطر على المشروع الوطني الفلسطيني منذ مطلع العام وإحدى الأولويات كانت النهوض به.
وأشار السنوار إلى أنهم قدّموا الكثير لإنجاز مشروع المصالحة باعتباره خطوة كفاحية على طريق التحرير والعودة.
كما أعلن أن فصائل المقاومة في غزة تعدّ العدّة للدفاع عن المدينة وتحريرها وتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني بالتحرير والعودة.
وكان السنوار أكد أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني، “تواصل مع كتائب القسام وسرايا القدس وأكد وقوف إيران والحرس الثوري بكل ما يملكان إلى جانب المقاومة الفلسطينية”.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here