بغداد/ كنوز ميديا- تحتفل دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة، الاسبوع المقبل، بافتتاح المتحف الوطني للفن الحديث بمقره في منطقة الباب الشرقي ببغداد، بعد اعادة تأهيليه ضمن أهم مشاريع بغداد عاصمة للثقافة العربية 2013، خلال فعاليات ملتقى بغداد للفنون التشكيلية ويستمر ثلاثة ايام بحضور فنانين عراقيين وعرب واجانب.

وقالت الوزارة في بيان صحافي تلقت وكالة ” كنوز ميديا” على نسخة منه، إن مدير عام دائرة الفنون التشكيلية جمال العتابي اطلع في جولته، على المراحل الاخيرة لأعمار وتأهيل المتحف الذي سيكون جاهزاً للافتتاح الاسبوع المقبل واستقبال اهم حدث عربي وعالمي، هو ملتقى بغداد للفنون التشكيلية الذي يضيف اكثر من 300 شخصية فنية عراقية وعربية وعالمية وتحت شعار (نلون بغداد محبة وسلاماً).

وقال العتابي إن “اعمار المتحف يعد اهم حدث ثقافي نترقبه جميعاً، وخصصت له ميزانية كبيرة، لأجل اعماره واعادة الحياة اليه، لما يحمله من ذاكرة فنية مهمة، احتضنت بواكير اعمال الرموز الفنية العراقية المعاصرة، بالإضافة الى مكانته وسمعته بين مثيلاته من المتاحف العالمية”.

وأضاف أن “افتتاح المتحف سيكون ضمن برنامج فعاليات الملتقى في اليوم الثاني منه وبحضور حشد كبير من الفنانين فناني الداخل والخارج اضافة للضيوف العرب والأجانب”، مبيناً أنه سيتم “افتتاح قاعاته الثلاث الكبرى (جواد سليم وعطا صبري وفائق حسن) وهي تشهد معارض تشكيلية ونحتية جديدة بمثابة باكورة افتتاحه من جديد امام الزوار والفنانين ومتذوقي الفن والجمال، فيما سيتم لاحقا نقل جميع الاعمال المتحفية الموجودة في مقر وزارة الثقافة اليه خلال العام الحالي”.

وذكر المشرف الفني على اعادة اعمار المتحف عادل شمعون “بدأنا بعمليات الاعمار في مطلع العام الحالي، كفريق هندسي متكامل وكانت المدة المحددة للإنجاز ثمانية أشهر لكن وبسبب ظروف استثنائية مددت الفترة الى شهرين اضافيين لإنجاز كافة الاعمال المعمارية والمدنية والكهربائية، والحمد لله تمكنا من انجاز كافة الاعمال”.

ولفت شمعون الى “مواجهة مصاعب عدة في عمل الفريق، بسبب قدم البناية وحاجتها للصيانة والترميم من اسطحها الخارجية ولغاية ادق اركانها في الداخل، ونفذ العمل على مراحل متعددة”.

يذكر ان ” عام 1960 شهد تأسيس اول نواة للمتحف الوطني للفن الحديث من قبل مديرية المعارض الفنية في وزارة الارشاد بمبادرة من الفنان المبدع الرائد نوري الراوي حيث اقنع الوزير بشراء اول مجموعة لوحات من الفنانين من بينهم الفنان جواد سليم واستمر الراوي يبذل كل جهوده للحصول على منحة عالمية وبعد مراسلته حصل على منحة من مؤسسة كولبنكيان العالمية ومقرها لشبونه – البرتغال لبناء المتحف الوطني للفن الحديث/ كولبنكيان في الباب الشرقي وافتتح عام 1962 واول مدير للمتحف هو الأستاذ الفنان نوري الراوي.ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here