كنوز ميديا/ بغداد..

 

أكد نائب مقرب من رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الأحد، أن تصريحات الأخير برفضه معاقبة الشعب الكردي لغايات انتخابية “ليست جديدة”، مشيرا إلى أنه لا توجد مشاكل مع الكرد كشعب واحزاب باستثناء “الاسرة الحاكمة” في اشارة إلى رئيس إقليم كردستان السابق مسعود البارزاني.

وقال النائب محمد الصيهود في تصريح   إن “موقف المالكي بشأن عدم معاقبة الكرد ليس جديداً لأننا نعتبر الكرد هم جزء من الشعب العراقي ونحن مسؤولون عن أمنهم واستقرارهم”، مؤكدا ضرورة “التفريق بين الكرد كشعب واحزاب وبين الأسرة الحاكمة الدكتاتورية السارقة لاموال الكرد”.

وأضاف الصيهود، أن “الاسرة الحاكمة هي المسؤولة عن الأزمات بين بغداد واربيل طيلة السنوات الماضية لأن وجودها مرهون بافتعال المشاكل والأزمات”، مشيرا إلى “عدم وجود مشاكل مع الشعب الكردي والاحزاب السياسية في الإقليم”.

 ولفت الصيهود إلى أن “المشاكل الحالية بين المركز والإقليم لن تحل إلا برحيل هذه الاسرة المتسلطة وتشكيل حكومة اخرى تكون ممثلة للكرد”، مبديا تفاؤله بـ”وجود حراك بدأ يتصاعد لتغيير هذه الاسرة”.

وكان نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي قال في حوار مع مع قناة “رووداو” الفضائية الكردية في وقت سابق اليوم، إنه من غير الجائز معاقبة الشعب الكردي من اجل غايات انتخابية، مشيرا إلى أنه لن يتوقف في مساعيه بتقريب وجهات النظر وإيجاد حلول للمشاكل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here