كنوز ميديا/متابعة …

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الامريكية، أن السلطات السعودية تفاوض الأمير المحتجز الوليد بن طلال على دفع 6 مليارات دولار مقابل الإفراج عنه.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها، إن “الأمير السعودي متمسك بشركته ويرفض دفع المبلغ، لما يشكله ذلك من اعتراف رسمي منه بالذنب والتورط بفساد، يحاول ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اجتثاثه من المملكة”.

وأضافت المصادر أن “دفع الملياردير لهذا المبلغ والموافقة على التسوية سيتطلب منه “تفكيك إمبراطورته المالية التي بناها عبر 25 عاما”، مشيرة الى إن “الوليد يقترح على الحكومة تسوية أخرى تتمثل بمنحها أسهما في شركته (المملكة القابضة)”.

وتقدر ثروة الوليد بن طلال وفق إحصائيات “فوربس” بـ”18.7″ مليار دولار، ما يجعله الرجل الأغنى في الشرق الأوسط.

وبحسب المعلومات، التي نشرتها صحيفة “Forbes“، هبطت قيمة “المملكة القابضة” منذ اعتقال رئيسها بحوالي 20 بالمئة، لتنخفض إلى 8.5 مليار دولار، فيما تقلص الحجم الإجمالي لثروته إلى 16 مليار دولار

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here