كنوز ميديا/ متابعة

أكد القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني محمد عثمان، اليوم الجمعة، ان ما يمر به شعب كردستان اشد من إرهاب داعش بكثير، فيما بين ان التظاهرات والاحتجاجات أمر متوقع للخروج من ما يمر به الشعب الكردي.

وقال عثمان في تصريح صحفي “، ان فقراء كردستان يدفعون ثمن الخلافات والأزمات السياسية بين اربيل وبغداد، فيما يمر به شعب كردستان حاليا من انحدار معيشي وتجويع اشد من إرهاب داعش بكثير”، مبينا ان “تظاهر واحتجاج شعب كردستان أمر متوقع للمطالبة بالحقوق المالية والخروج من التردي المعيشي الذي يعم اربيل والسليمانية”.

وأضاف عثمان ان “على بغداد وأربيل تنسيق وطني لإنهاء أزمات الفقراء في كردستان، كما على الحكومة الاتحادية صرف رواتب موظفي الإقليم بعد سيطرتها على مبيعات النفط، وغيرها من الأمور التي كانت تحت يد حكومة الإقليم، والآن أصبحت بيد بغداد”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here