كنوز ميديا – أعلنت وزارة الداخلية، الخميس، عن إكمال اعداد جميع الخطوات اللازمة للشروع بتنفيذ الصفحة الثانية من خطتها الرامية لصناعة الأمن الشامل في البلاد بالتعاون والتنسيق مع الاجهزة الامنية الاخرى.

 

وقال وكيل الوزارة الاقدم عقيل الخزعلي في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية إن “الصفحة الاولى من خطة الوزارة تضمنت العمل على مساندة باقي صنوف القوات الامنية المسلحة في تحرير الارض والانسان من دنس عصابات داعش الارهابية والقضاء على تواجدها داخل مدن ومحافظات البلاد كافة”، مبينا أن كل الصنوف القتالية التابعة للوزارة والمتمثلة بقوات الشرطة الاتحادية والرد السريع وغيرها من الاجهزة المساندة كان لها دور اساسي ومحوري في حسم الكثير من المعارك وتحرير العديد من المدن من عصابات داعش الاجرامية”.

 

واوضح الخزعلي ان “الصفحة الثانية من الخطة التي اعدتها الوزارة تتضمن العمل على اجراء التحديثات والتحصينات للمهام الامنية بكل صنوفها والبدء بصياغة منظومة الأمن الوقائي التي تبدأ بصناعة الامن محليا بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني وبالتعويل على الجهد الاستخباري والمعلوماتي ويردف ايضا بمرحلة ما يسمى بالاعلام الامني الوقائي ليجند الناس لعملية صناعة الامن بصورة مشتركة مع الجهاز الامني لنتفادى من خلاله الكثير من حالات الشائعات ونشر الرعب وكسر المعنويات التي تريد عصابات داعش الارهابية بثها في نفوس المواطنين”.

 

ولفت الى ان “الوزارة عملت الكثير من التغييرات والتطويرات في ملف منظومة الامن والاستخبارات وملف الامن الوقائي الشرطوي والامن الوقائي المناطقي المحلي وتحريك دور منظمات المجتمع والاعلام الوطني”.

 

وبين الخزعلي أن “المرحلة المقبلة ستتطلب جهدا اكبر من العاملين في وزارة الداخلية, لاسيما ان مسؤولية حفظ الامن داخل المدن والمناطق السكنية من مسؤولية تشكيلات وزارة الداخلية بصنوفها كافة خصوصا بعد انتهاء الصفحة العسكرية والقضاء على العصابات الاجرامية لتنظيم داعش الارهابي وتنظيف البلاد من دنسه, ولتتفرغ بعد ذلك القوات المسلحة لحفظ امن البلاد وحماية حدودها من اي تهديد خارجي محتمل”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here