متابعة / كنوز ميديا – أكملت المطربة اللبنانية الكبيرة فيروز، اليوم الخميس، عامها الثامن والسبعين، وقد سطرت مسيرة فنية وإنسانية ممتدة لأكثر من ستين عاما، قدمت خلالها حوالى 800 أغنية يحفظ كل عشاق الغناء الكثير منها.

وبدأت علاقة “نهاد رزق وديع حداد” الشهيرة باسم فيروز الغناء عام 1940، عندما كانت على أعتاب السادسة من عمرها، حيث انضمت لكورال الإذاعة اللبنانية، لكن بدايتها الحقيقية كمطربة كانت عام 1952 عندما بدأت تقدم أغنيات من ألحان الموسيقار اللبنانى عاصى الرحبانى، الذى تزوجت منه بعد هذا التاريخ بثلاث سنوات، وأنجبت منه 4 أطفال.

وعلى صفحة “فيروز” الرسمية فى موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، التى أنشئت فى يناير 2011، وتضم حاليا أكثر من مليونى معجب كان آخر ما نشر فيديو لأحد حفلاتها القديمة التى تغنى فيها أغنيتها الشهيرة “وطنى” التى اختيرت بمناسبة ذكرى يوم مولدها، وتقول فيها باللهجة اللبنانية “شو بنى عم أكبر وتكبر بقلبى. وأيامى اللى جايى. جايى فيها الشمس مخبايى. أنت القوى أنت الغنى. وأنت الدنى يا وطنى”.

وظلت فيروز حتى منتصف الثمانينيات من القرن الماضى، تغنى من كلمات وألحان عاصى ومنصور الرحبانى، وبعد وفاة زوجها عاصى عام 1986 عملت مع ملحنين عرب كبار، أبرزهم فلمون وهبة وزكى ناصيف، إضافة إلى ابنها زياد الذى قدم لها مجموعة كبيرة من الأغانى المغايرة لكل ما قدمته سابقا مع “الرحابنة”.

وعاشت المطربة الكبيرة، أزمة حقيقية نهاية عام 2010 عندما تفجرت خلافات مالية وقضائية بين ورثة زوجها عاصى الرحبانى، وورثة شقيقه منصور الرحبانى على حقوق التجارية للأعمال التى قدماها معا، مما دعا عددا كبيرا من الفنانين والإعلاميين العرب ينظمون وقفة احتجاجية أمام وزارة العدل اللبنانية، للمطالبة بوقف هذا الصراع حفاظا على اسم فيروز.

وأحيت المطربة التى تعد الوحيدة الباقية من جيل الكبار فى الغناء العربى، حفلات فى معظم الدول العربية، وكثير من دول العالم، مثل فرنسا والمملكة المتحدة وهولندا واليونان وسويسرا والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا وأستراليا والبرازيل والأرجنتين والمكسيك.

ولدى فيروز موقف سياسى واضح منذ بداياتها، حيث ترفض الحديث فى السياسة، بينما تحرص على تقديم الأغنيات الوطنية، وترفض الغناء للرؤساء والملوك، أو تكوين علاقات شخصية معهم وهو الأمر الذى كان سببا فى غيابها تماما عن مصر منذ نحو ربع قرن، رغم الكثير من المحاولات للتعاقد معها على إحياء حفل غنائى فى مصر.

وتضم قائمة أغانى فيروز الأكثر شهرة رقما يستعصى على الحصر، حيث تبدو كل أغنياتها شهيرة وبينها على سبيل المثال “جارة الوادى” الذى بات لقبا لها و”باكتب اسمك يا حبيبى” و”سهر الليالى” و”أنا لحبيبى” و”نسم علينا الهوى” و”القدس” و”حبيتك تنسيت النوم” و”سلملى عليه” و”سألونى الناس” و”سألتك حبيبى” و”أعطنى الناى وغنى” و”كيفك أنت” وغيرها الكثير.

وقدمت المطربة الملقبة أيضا بـ”جارة القمر” و”جارة القدس” على مدار مسيرتها الفنية 15 عملا مسرحيا غنائيا، كان أولها “جسر القمر” عام 1962 وبين أشهرها “بياع الخواتم” و”هالة والملك” و”يعيش يعيش” و”صح النوم”.

كما قدمت 3 أفلام سينمائية هى “بياع الخواتم” إنتاج 1965، و”سفر برلك” إنتاج 1967، و”بنت الحارس” إنتاج 1968، وقدمت برنامج تليفزيونى غنائى بعنوان “الإسوارة” عام 1963.

وكان آخر ألبومات فيروز الغنائية، بعنوان “إيه فى أمل” الذى صدر نهاية عام 2010، وضم 12 أغنية بينها “قال قايل” و”الله كبير” و”إيه فى أمل” و”كل ما الحكى” و”الأرض لكم” و”قصة صغيرة كتير” و”بكتب اسمهن”.

ومنذ نهاية عام 2012 يتحدث مقربون من فيروز وبينهم نجلها الموسيقار زياد رحبانى عن تجهيزها لألبوم غنائى جديد، لكن هذا الألبوم لم يظهر للنور بعد، أو يظهر شيئا من تفاصيله عدا تسريبات محدودة غير مؤكدة عن بعض أغنياته.

ويتولى زياد رحبانى حاليا ومنذ عدة سنوات إدارة التفاصيل الفنية الخاصة بوالدته، بينما تتولى شقيقته المخرجة ريما رحبانى التفاصيل التجارية والمالية للمطربة الكبيرة. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here