كتب / د. محمد فلحي …
نسمع كثيرا عن خصخصة الكهرباء هذه الايام وهناك تصريحات وتظاهرات ضد الخصخصة لانها تستهدف الفقراء كما يرى المعارضون في حين يقول المؤيدون ومن بينهم رئيس الوزراء ان الخصخصة هي العلاج الشافي لانقطاع الكهرباء المزمن في العراق منذ عقود رغم صرف عشرات المليارات ابتلعها حيتان الفساد وهربوا!
هناك خصخصة فعلية على الارض منذ سنوات من خلال المولدات الاهلية في كل شارع ومنطقة ولولا هذه المولدات لاصبحت المعاناة اشد في ظل فشل الدولة في توفير تيار كهربائي غير متقطع وازدياد استهلاك الكهرباء طرديا مع زيادة عدد السكان وزيادة الاجهزة الكهربائية!
اعتقد ان الجدل الساخن ضد او مع الخصخصة يتطلب من الجهة المعنية برنامجا اعلاميا لشرح حقيقة الخصخصة وفوائدها ومضارها ان وجدت!
لماذا يدفع المواطن اجور المولدة صاغرا ولا يسدد فاتورة الكهرباء!؟
هل ان الخصخصة سوف تضمن تيارا كهربائيا مستمرا بسعر اقل من اجور المولدات؟
هل الخصخصة تعني زيادة الانتاج ام انها فقط لغرض الجباية؟
هل عجزت وزارة الكهرباء عن تحسين الكهرباء ولماذا فشلت في الجباية؟
من يضمن ان خصخصة الجباية ستنقذ الكهرباء من الفساد ومن ثم من يحمي المواطن الفقير ويوفر له ابسط مستلزمات الحياة الكريمة!
وزارة الكهرباء فشلت في الانتاج والجباية وتركت الناس تحت هيمنة اصحاب المولدات وهي اليوم تسجل فشلا ذريعا في مخاطبة الرأي العام عبر وسائل الاعلام ولم تستطع شرح حقيقة قضية الكهرباء وسبل معالجتها لكي نعرف الحق من الباطل!
عندمايتولى اشخاص بلا تخصص ولا موهبة قيادة حملة اعلامية سيكون الفشل مؤكدا حتميا وهو ما يجري في كثير من الوزارات التي وضعت الشخص غير المناسب في الموقع المهم ففقدت احترام الناس وثقتهم!!
هل تكفي هذه الرسالة البائسة لاقناع المواطن ام انها نوع من الفساد بالمشاركة مع شركات الاتصالات الفاسدة!
ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here