كنوز ميديا – أقدم زوج غيور على ضرب زوجته ، بعدما نشرت صورا لها عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وأعجب بها الكثيرون، الأمر الذي تسبب في كسر أنفها وفمها.

ووفقا لصحيفة «ميرور» البريطانية، فإن الزوجة “أدولفينا كاملي أورتيجوزا”، البالغة من العمر 21 عاما، تم إنقاذها الأسبوع الماضي من زوجها “بيدرو هيريبرتو جاليانو”، بعد أن احتجزها وانهال عليها بالضرب واللكم بعدما نشرت صورها عبر “فيسبوك”.

وأضافت الصحيفة أن الزوجة، وهي من نيمبي بالقرب من أسونسيون في أوروغواي، سوف تخضع لعمليات جراحية لإعادة شكل وجهها الحقيقي التي ضاعت ملامحه بسبب الضرب الذي تعرضت له.

وأكدت الشرطة أن وجه السيدة مشوه تماما بسبب سلسلة من الهجمات الوحشية التي تلقتها من قبل زوجها.

وقال محامي المرأة، ويدعى أرنالدو مارتينيز، أن الزوج كان يضرب زوجته مع كل مرة يرسل فيها أحد الأصدقاء إعجابا لصور الزوجة أو مشاركة لهذه الصور.

وأوضح أن أصدقاء الزوجة عبر “فيسبوك” لم يعرفوا أن التعليقات الودية التي يرسلوها على صورها تعرضها للضرب المبرح فكانوا يواصلوا إعجابهم وتعليقاتهم والمشاركات، لدرجة أن فمها قد كسر من شدة الضرب.

وقد تلقت المرأة كل هذا الضرب بعد أن اتهمها زوجها بأنها على علاقة بأحد الأصدقاء الذين أعجبوا بصورها.

وأضافت الصحيفة أن الزوجة في أثناء تعرضها للضرب وضعت قطعة قماش في فمها حتى لا تصرخ، موضحة أنه تم القبض على الرجل ويواجه الآن عقوبة قد تصل للسجن 30 عاما.

نتيجة بحث الصور

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here