كنوزميديا 
بحث محافظي المحافظات المحررة من سيطرة داعش الوهابية، اليوم الخميس، آلية اعادة اعمارها مع منظمات عالمية.
وقال محافظ ديالى مثنى التميمي اليوم الخميس في بيان حصلت كنوزميديا ” على نسخة منه اليوم انه “شارك بإجتماع ضم محافظي صلاح الدين والانبار مع منظمات التعاون الالماني لبحث الواقع الامني والخدمي في محافظات (ديالى، صلاح الدين، الانبار) بعد احداث حزيران 2014”.
واضاف “بحث المجتمعون امكانيات المنظمات الدولية في دعم الامن والاستقرار واعادة اعمار المحافظات المذكورة، واطلاق مشاريع بناء البنى التحتية التي دمرها الارهاب الداعشي”.
واكد التميمي حسب البيان “على ضرورة تمويل المشاريع المتوقفة في محافظة ديالى واعادة اعمار المناطق التي دمرها الارهاب الداعشي، مبينا ان ذلك يحتاج الى تظافر جميع الجهود المحلية والدولية”، مطالبا المنظمات الدولية بالمزيد من الدعم والمساهمة بشكل فعال في اعادة النازحين الى مناطقهم واعادة اعمارها وتوفير الخدمات للمواطنين وتخفيف معاناتهم”.
واوضح ان “العالم متفق على ضرورة اعادة اعمار المناطق المتضررة من الارهاب الداعشي في العراق ودعمه ماديا بعد تعرضه الى ازمة مالية نتيجة انخفاض اسعار النفط العالمية وتامين تواصله بالحرب ضد الارهاب ودفاعه عن العالم اجمع”.
من جانبه محافظ صلاح الدين احمد الجبوري بين انه “جرى خلال اللقاء استعراض الواقع الخدمي والامني في المحافظات بعد أحداث حزيران عام 2014 وإمكانيات المنظمة في دعم الامن وتحقيق الاستقرار فيها”.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here