كنوز ميديا/بغداد..

 

برأت هيئة المحلفين في محكمة أمريكية رجلا متهما بكونه العقل المدبر للهجوم على القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي الليبية من معظم التهم الخطيرة الموجهة إليه.

وقد أدين أحمد أبو ختالة بتهمة الإرهاب لكن المحكمة وجدته غير مذنب في التهم الأخرى الموجهة إليه ومن بينها القتل.

وأدى الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأمريكي في بنغازي إلى مقتل السفير الأمريكي كريس ستيفنز وأربعة حراس أمريكيين.

وقد اتهم الجمهوريون وزيرة الخارجية الأمريكية حينها هيلاري كلينتون بالتقصير وبأنها لم تفعل ما فيه الكفاية بشأن الهجوم.

وبرأت هيئة المحلفين في محكمة بواشنطن أبو ختالة من 14 تهمة من مجموع 18 تهمة موجهة إليه، بعد مناقشات مسهبة دامت خمسة أيام في أعقاب محاكمة تواصلت لسبعة أسابيع.

وأسفر الهجوم على مبنى القنصلية الأمريكية في بنغازي عن مقتل السفير وأربعة حراس أمريكيين

وأدين أبو ختالة بأربع تهم، هي التآمر لتجهيز مواد لدعم الإرهاب، تدمير كيدي لمنازل ومبان وممتلكات فضلا عن حيازة واستخدام سلاح شبه أوتوماتيكي خلال جريمة ارتكاب عمل عنيف، ويواجه أبو ختالة أحكاما بالسجن قد تصل إلى 60 عاما. انتهى

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here