كنوز ميديا/بغداد..

 

حذرت مؤسسة أمريكية للأبحاث من أن تكنولوجيا الذكاء الصناعي الصينية وتطويرها قد تشكل تهديدا للتوازن الاقتصادي والعسكري للقوى العالمية.

واستشهد تقرير المؤسسة بأمثلة على كيفية استخدام الذكاء الصناعي في الأغراض العسكرية.

وكانت الصين قد أعلنت في تموز الماضي عن خططها القومية لتطوير الذكاء الصناعي، ودعت إلى اللحاق بركب الولايات المتحدة.

وقال تقرير صادر من مركز الأمن الأمريكي الجديد، الذراع البحثية للاستخبارات الأمريكية :”لم تعد الصين في مركز أقل تكنولوجيا بالنسبة للولايات المتحدة، بل أصبحت تنافس بحق ولديها القدرة على التفوق على الولايات المتحدة في مجال الذكاء الصناعي”.

وأضاف التقرير، الذي استشهد بوثائق متاحة :”يستثمر الجيش الصيني في عدد من المشروعات ذات الصلة بالذكاء الصناعي، كما تتعاون معاهد بحثية تابعة للجيش الصيني مع قطاع الصناعات الدفاعية الصينية”.

وقالت إلزا كانيا، المشرفة على التقرير، إن بعض مؤسسات البحث التابعة للجيش الصيني تتوقع “التفرد” في ميدان المعركة، حيث لا يستطيع العنصر البشري مواكبة سرعة القرارات التي تديرها الآلة خلال المعركة.

وتدعو سياسة وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” حاليا إلى دور بشري في الخطوات الهجومية التي تنفذها الآلات، في حين تدرس الأمم المتحدة الدعوة إلى حظر استخدام الأسلحة المستقلة في ميدان المعركة

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here