كنوز ميديا – أكد الأمين العام لمنظمة بدر والقيادي البارز في الحشد الشعبي هادي العامري، ان خارطة الطريق التي رسمتها المرجعية الدينية كانت فرصة للكورد.

وقال العامري في حوار مع قناة “الفرات” وتابعته وكالة [كنوز ميديا]،  إن: ” خارطة الطريق التي رسمتها المرجعية كانت فرصة للكورد”.

واضاف، إن: ” الخطوة الأولى من الخارطة هو الحفاظ على وحدة العراق ارضا وشعبا، و الثانية رفض سياسية الأمر الواقع من قبل الاكراد، و الثالثة الحوار تحت سقف الدستور، والرابعة والاهم هو قرار الفصل للمحكمة الإتحادية بشأن “الاستفتاء”.

وأكد العامري: ” نحن نحرص على علاقتنا الطيبة مع شعبنا الكردي وفق الدستور”.

وبشأن المنافذ الحدودية قال العامري: ” الدولة لحد الآن لم تبسط الأمن على الحدود والمنافذ، و يجب بسط سيادة الدولة والأمن في كل المناطق الحدودية، فيما أوضح ان منفذ ابراهيم الخليل وفيش خابور لازالا بيد الاقليم وليس بيد بغداد”.

وشدد الأمين العام لمنظمة بدر: ” أملنا بسط الأمن على المنافذ الحدودية بدون دماء”.

من جهة اخرى أكد العامري، إن: ” قتال “داعش” عمل جهادي مقدس بفتوى من المرجعية الدينية، والنصر على “داعش” تحقق بسبب فتوى الجهاد الكفائي”.

وعن الدور الايراني في مساندة ودعم حكومة وشعب العراق قال العامري: “لولا دعم الجمهورية الاسلامية لسقطت بغداد، و الاعداء والخبثاء ركزوا بوجود حشدا “إيرانيا” وحشدا “مرجعية” وباؤا بالفشل، وإن اي معركة خاضها الحشد كانت بموافقة القائد العام للقوات المسلحة”. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here