حصلت [كنوز ميديا]، على الوثائق التي استجوب وزير الاتصالات على اساسها والخاصة بعقد شركة سمفوني – ايرثلنك للكيبل الضوئي .

احدى الوثائق تبين بان شركة سمفوني التي احال لها وزير الاتصالات اكبر واضخم عقد للاتصالات لمدة ٢٠ سنة من عمر العراق رأس مالها ٣٠٠ مليون دينار عراقي فقط

وتؤكد الوثائق بان شركة سمفوني التي احال لها وزير الاتصالات اكبر واضخم عقد للاتصالات لمدة ٢٠ سنة من عمر العراق هي خاسرة لسنتين , وانه تم تسجيلها في سجل الشركات بتاريخ ٢٠١٧/٣/٩ , وكذلك شركة ايرثلنك مؤسسة في ٢٠١٦/٣/١٤ وكلاهما لايمتلكون براءة ذمة من الهيئة العامة للضرائب .

كما تبين الوثائق بان شركة ايرثلنك العراقية وهي ذاتها الاماراتية بأعتراف السيد وزير الاتصالات حسن الراشد والمترتبة بذمتها ديون تفوق ٣٤ مليون دولار واجبة السداد منذ اكثر من سنة ولم يتم تسديدها الى هذا اليوم والشركة استثمرت في مشروع سمفوني بأموال العراق والعراقيين اليتامى والارامل .

هذا والوثيقة الصادرة من امانة سر اللجنة الفنية العليا لامن الاتصالات والمعلومات بتوقيع مستشار الامن الوطني والتي تبين بان وزارة الاتصالات لم تستحصل الموافقة الامنية بخصوص التعاقد مع شركتي سمفوني – ايرثلنك وهناك جملة من الملاحظات الامنية التي لم تلتزم بتطبيقها وزارة الاتصالات .

وتثبت الوثيقة ما اعترف به وزير الاتصالات حسن الراشد في ادخال (٣٠ لمدا) بشكل غير شرعي الى العراق.

(لمدا) هي وحدة قياس سعات الانترنت والتي تدعى (10G) وان كلفتها الشهرية (١ مليون دولار) وبهذا فأن الراشد معترف بهدر (٣٠) مليون دولار شهرياً والتي تكون سنوياً (٤٢٠) مليون دولار سنوياً.

ويعد اعتراف الوزير بهذا الهدر وحدة هو راية من رايات الفساد

 

الوثيقة التي تبين جدول مقارنة بالمميزات التي منحها وزير الاتصالات حسن كاظم الراشد الى شركة سمفوني – ايرثلنك مقابل تقليل الحصة المالية للحكومة من الايرادات مع زيادة مدة العقد ليكون ٢٠ سنة بدلا من ١٥ سنة.  

د

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here