كنوز ميديا – أعلن الناطق الرسمي السابق باسم الحشد الشعبي النائب أحمد الأسدي، الثلاثاء، عن استقالته من منصبه كمتحدث رسمي باسم هيئة الحشد الشعبي بعد ثلاث سنوات قضاها في المنصب، مؤكدا أنه لم يعد يمثل الرأي الرسمي للحشد.

وقال الاسدي في حوار مع قناة “الميادين” وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إنه “بعد ثلاث سنوات قضيتها في منصبي كمتحدث رسمي باسم هيئة الحشد الشعبي اعلن اليوم استقالتي من هذا المنصب”.

وأضاف الأسدي، أنه لم “يعد يمثل الرأي الرسمي للحشد الشعبي بعد اليوم”، مؤكدا أن “الحشد الشعبي سيبقى مؤسسة عراقية أمنية بعيدة عن الانتخابات ومن أراد الترشح عليه الاستقالة من الحشد”.

أعلن الأسدي عن تشكيل تحالف انتخابي جديد باسم “المجاهدين”، مشيرا إلى أنه سيكون الناطق الرسمي باسم هذا التحالف.

وقال الاسدي إنه “سأكون الناطق باسم تحالف المجاهدين الذي سيضم قوى مؤمنة بالنصر النهائي على الإرهاب والتطرف”، مبينا أنه “نسعى من خلال تحالف المجاهدين تشكيل قوى تستطيع حماية الحشد الشعبي”.

وشدد على أنه “ليس هناك علاقة بين الحشد وبين نهاية داعش لان الحشد الشعبي اصبح مرتبطا بضمير الامة وبات جزءً من القوات المسلحة العراقية”.

ولفت الاسدي إلى أن “الحشد الشعبي استٌهدف خلال 3 سنوات أكثر من مرة وفي أكثر من موقع”، مؤكدا على ضرورة “توفير الحماية اللازمة للحشد الشعبي”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here