كنوزميديا 

أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، اليوم الثلاثاء أن عملية جنيف يجب أن تكون شاملة لأنها ضمان لبقاء الاتفاقيات المستقبلية.

وقال بيسكوف للصحفيين في سياق تعليقه على عدم مشاركة وفد دمشق: “نعتبر أن عملية جنيف أساس للتسوية السياسية ويجب أن تكون شاملة لأقصى حد. لان شموليتها هي ضمان بقاء الاتفاقيات التي سيتم التوصل إليها”، مضيفاً أنها “عملية صعبة تتطلب المثابرة لذلك نحن نراقب وننتظر”.

وأشار بيسكوف، إلى أنه حتى الآن ليس هناك وضوح في تاريخ انعقاد المؤتمر للحوار الوطني السوري بعد، لافتا إلى عدم وجود هدف عقد هذا الاجتماع “قبل” أو “بعد” رأس السنة الجديدة.

وقال ردا على سؤال عما إذا بالفعل وضحت الصورة حول تحديد موعد انعقاد المؤتمر في ديسمبر هذا العام أو في العام المقبل ” لا وضوح بعد، لا أحد يضع هدفا في ضبط الحدث في موعد قبل احتفالات الميلاد ورأس السنة ، أو بعد، والشيء الرئيسي – هو إعداد وتنسيق القوائم بشكل صحيح، وهذا ما سوف يكون الجزء الأكثر صعوبة”.

يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كان قد تقدم في وقت سابق، بمبادرة لعقد مؤتمر حوار وطني حول سوريا، ومن المتوقع أن يتم إنشاء لجنة دستورية لاعتماد الوثائق النهائية.

هذا وتمت دعوة ممثلي جميع الجماعات العرقية والطائفية في سوريا، والسلطات، والمعارضة الداخلية والخارجية، للمشاركة في هذا المؤتمر، فضلا عن ممثلي الأمم المتحدة والصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية كمراقبين.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here