كنوز ميديا – أعلن المكتب الإعلامي لنائب رئيس الجمهورية الحالي رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، الثلاثاء، أن الأخير سلم هيئة النزاهة في عام 2011 ملفات كثيرة تدار حولها شبهات فساد، معتبراً أن التصريحات التي تفيد بأن اداء المالكي في ملف محاربة الفساد “لم يكن فاعلاً” هدفها “خلط الأوراق والتصيد بالماء العكر”.

وقال مدير المكتب هشام الركابي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “المالكي كان من المتصدين في محاربة الفساد بالمؤسسات الحكومية الرسمية، ففي عام 2011 سلم النزاهة الكثير من الملفات التي تدار حولها شبهات فساد”.

وأضاف الركابي، أن “المالكي انتقد الجهات الرقابية آنذاك لعدم تعاطيها بشكل جدي مع الملفات، كما اتهم سياسيين بممارسة ضغوط على النزاهة لمنع فتح تحقيق في تلك الملفات”.

وبين، أن “الملفات تخص وزارة الدفاع والمصرف العراقي للتجارة إضافة إلى مشاريع في محافظة بغداد، وتخص مدراء عامين ووزراء”، مشيراً إلى أن “هذه الملفات أصبحت تستخدم لعمليات ابتزاز”.

وتابع، أن “كل ما يصدر من تصريحات بأن اداء المالكي في ملف محاربة الفساد لم يكن فاعلاً هي لخلط الأوراق والتصيد بالماء العكر”، داعياً إلى “عدم خلط الأوراق والابتعاد عن التصريحات غير الدقيقة”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here