كنوز ميديا –  أدان الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة يان كوبيش، الثلاثاء، تفجير النهروان الذي حصل يوم امس، فيما دعا العراقيين لليقظة والحذر.

وقال كوبيش في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، “ندين بشدة العمل الإرهابي الجبان بهجومٍ مسلحٍ وتفجيرٍ انتحاريّ أسفر عن سقوط عشرات الضحايا المدنيين بين قتيلٍ وجريح في منطقة النهروان جنوب شرقي بغداد ليلة الاثنين 27 تشرين الثاني 2017”.

وأعرب عن “خالص تعازيه لأسر الضحايا ولحكومة وشعب العراق، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى”.

وقال كوبيش: انه “على الرغم من هزائم داعش الإرهابي على يد قوات الأمن العراقية، لا يزال هذا التنظيم يمثل قوةً ماثلة، وعلى العراقيين أن يتوخوا اليقظة والحذر في الفترة المقبلة.”

 وأضاف أن “الأعمال الإرهابية الجبانة التي تستهدف تخويف العراقيين وهم على أبواب الانتصار النهائي على الإرهاب لن يُكتب لها النجاح، وأن العراقيين من خلال وحدتهم وقوتهم وتصميمهم سيسدّدون ضربةً قاضيةً للإرهابيين قريباً.”

وأعلنت وزارة الصحة، مقتل واصابة 37 شخصاً جراء الهجوم، والتفجير الانتحاري اللذان استهدفا مدينة النهروان، جنوب شرق بغداد.

وذكرت الوزارة في بيان لها، إن “نتيجة الاحداث التي شهدتها النهروان هي ١١شهيداً و٢٦ جريحاً”.

وأضافت، أن “هناك حالات من الممكن ان تفارق الحياة نتيجة الاصابة الخطرة”.

ولفتت الى أن “بعض الحالات سجلت إطلاق نار مباشر على الجسم والبعض الاخر نتيجة الشظايا والعصف”.

وكشف الناطق باسم عمليات بغداد، العميد سعد معن، الاثنين، تفاصيل الهجوم في منطقة النهروان جنوب شرقي بغداد فيما اشار الى انه اودى بحياة 17 شخصاً واصاب 28 اخرين بجروح.

وقال العميد سعد معن، في بيان، ان “ارهابيين اثنين قاما بإطلاق النار عشوائيا على المواطنين في منطقة النهروان بسوق الشمري”، مضيفاً ان “أحد الارهابيين فجر نفسه فيما تمكنت القوات الامنية من قتل الثاني”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here