كنوز ميديا – ذكرت كتلة العصائب البرلمانية، الثلاثاء، ان السبب وراء احداث النهروان التي حصلت امس، هو عدم التنسيق بينم الاجهزة الاستخبارية في المحافظات، فيما اوضحت ان دخول 16 مليون حبة مخدرة للعراق كاف لتخدير شعب كامل.

وقال رئيس كتلة الصادقون البرلمانية حسن سالم في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب حضره مراسل وكالة [كنوز ميديا]،  ان “الخرق الامني الخطير الذي وقع في النهروان يجب الوقوف عليه ولابد من اتخاذ اجراءات امنية حقيقية”، متسائلا” كيف دخلت هذه العصابات الارهابية الى النهروان، بهذه السهولة وقامت بهذا الفعل الارهابي”.

وشدد سالم على ضرورة “الارتقاء بالخطط الامنية وتفعيل الجانب الاستخباري”، مبينا انه “لو كان هناك جهد استخباري رصين لما حصل الخرق الامني في النهروان”.

وطالب سالم “القائد العام للقوات المسلحة ووزيري الدفاع والداخلية باتخاذ اقصى درجات الحيطة والحذر واجراءات امنية مشددة والتاكيد على تفعيل الجهد الاستخباري”.

وأضاف عضو لجنة الأمن البرلمانية انه “يجب ان يكون هناك تنسيق عال بين الاجهزة الامنية الاستخبارتية في المحافظات، حتى لا تتنقل السيارات المفخخة والعناصر الارهابية من محافظة الى اخرى”.

من جانب اخر، قال سالم ان “قضية دخول 16 مليون حبة مخدرة الى البلاد مؤشر خطير وهذه الكمية قادرة على تخدير الشعب العراقي باكملة”، موضحا انه “لابد من اتخاذ اجراءات حقيقية لمحاسبة الجهات المسؤولة عن ادخال تلك الحبوب للبلاد”.

وتابع رئيس كتلة الصادقون البرلمانية انه “يجب تشكيل لجنة لإتلاف المواد المخدر التي دخلت الى البلاد”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here