كنوزميديا 
اعتبرت منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، أن ظروف أسواق النفط الحالية تثبت أن اتفاق خفض الإنتاج يؤتي ثماره. 
وبدأ الأعضاء في “أوبك” ومنتجون مستقلون، مطلع العام 2017، خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، لمدة 6 شهور، وتم تمديده في أيار الماضي 9 شهور أخرى تنتهي في آذار 2018، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط. 
وقال ، الأمين العام لـ”أوبك”،محمد باركيندو في بيان اطلعت عليه كنوزميديا  اليوم الثلاثاء، إن “الظروف الحالية في أسواق النفط ومستوى الثقة والتفاؤل يعد دليلا على أن اتفاق خفض الإنتاج يؤتي ثماره”. 
وأوضح أن الاستثمارات في القطاع النفطي، بدأت تعود “وهو ما يبشر بالخير للمستقبل”، مؤكداً على ضرورة العمل لمواصلة الإلتزام بالتعاون المشترك وضمان الاستمرارية. 
وأشار إلى أن مخزونات النفط التجارية بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفضت بشكل كبير لتصل إلى 140 مليون برميل في  تشرين أول الماضي. 
ودعا باركيندو إلى تعزيز التعاون بين الدول المصدرة للنفط عبر إطار فعال وشفاف لضمان استقرار مستدام بالأسواق في الأجلين المتوسط والطويل. 
ومن المقرر أن تعقد “أوبك” وروسيا وغيرهما من الدول المنتجة للنفط، اجتماعا في 30 من الشهر الجاري، بالعاصمة النمساوية، فيينا، للبت في تمديد اتفاق خفض الإنتاج من عدمه.
وفي ظل ترقب اجتماع الدول المصدرة للنفط، صعدت أسعار خام برنت، اليوم، إلى أعلى مستوى لها خلال ثلاثين شهرا.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here