كنوز ميديا – أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، الاثنين، أن حزب الله عزّز وضعه كقوة إقليمية بعد التطورات الأخيرة في المنطقة، مشيرة إلى أن الحزب اكتسب مهارات جديدة في الحرب السورية. 

وقالت الصحيفة في تقرير ، إن “موقف حزب الله المسيطر ظهر بوضوح، لدى استقالة الرئيس سعد الحريري، ووفق مسؤولين أميركيين ولبنانيين، أجبرت السعودية الحريري على الإستقالة لكسر الإئتلاف الحكومي القائم الذي يضمّ وزراء من حزب الله، وأملت في أن تقوّض إمكانيات إيران بهكذا خطوة، لكن ما حصل هو العكس، فقد دعم اللبنانييون رئيس الحكومة وصوّر حزب الله كقوة محافظة على الإستقرار، فيما أعلن الحريري التريّث بالإستقالة بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون”.

ونقلت الصحيفة الأميركية عن رافاييل لو فافر من مركز كارنيغي للشرق الأوسط تعليقه على ما حصل مؤخرًا في لبنان، قائلاً: “أمل السعوديون أن تحدث استقالة الحريري أن صدمة، أن تُحلّ الحكومة، ويترك حزب الله وحلفاؤه الحقائب الوزاريّة والمراكز المهمة في السلطة لكن هذا لم يحدث.. أصبح حزب الله أقوى بعد اندلاع الحرب السورية، وهو مؤثّر كثيرًا في لبنان”.

وأضاف لوفافر: “اكتسب الحزب مهارات جديدة في الحرب السورية حوّلته الى جيش مصغّر، لديه الآن فرق مدفعية، وحدات قوات خاصة تنسّق مع القوات الروسية والسورية في سوريا، ويقود هجمات معقدة”.

من جانبه، قال هايكو ويمان مدير مشروع العراق ولبنان وسوريا في مجموعة الأزمة الدولية إن “حزب الله لديه مؤسسات وكلّ البدائل بجميع المجالات، في أوقات الأزمات، عندما ضعفت المؤسسات السياسية في لبنان، ما قدّمه حزب الله كان مهمًا. وبعد 4 تشرين الثاني اعتبر الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله أنّ الحريري محتجز وطالب بعودته الى لبنان”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here