كنوز ميديا/بغداد..

اعلن الجيش المصري، السبت، أنه بدأ حملة عسكرية على اعتداء سيناء الإرهابي، إثر مقتل 230 شخصا في عملية استهدفت مسجد الروضة في مدينة بئر العبد، شمالي سيناء، وأوقعت الحملة المصرية عشرات القتلى من الارهابيين.

ونقلت قناة سكاي نيوز في خبر  عن المتحدث الرسمي بالجيش المصري قوله إن “30 من عناصر الجماعات الإرهابية قتلوا في حملة مداهمات أمنية استهدفت بؤرا إرهابية بقرية الريسان وسط سيناء.”

واضاف أن ” القوات المسلحة استهدفت عددا من البؤر الإرهابية التي تضم أسلحة وذخائر خاصة بالعناصر التكفيرية، فيما تواصل قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء بالتعاون مع القوات الجوية، تمشيط البؤر الإرهابية والبحث عن باقي العناصر التكفيرية للقضاء عليهم”.

من جانب آخر اعلن اتحاد قبائل سيناء إنه لن يتوانى عن محاربة الإرهابيين وقتلهم أينما وجدوا، مشيرا إلى أن المتطرفين أرادوا عقاب القرية على وقوفها في وجههم ومقاطعتها لهم.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد توعد امس برد غاشم من بلاده على العنف والإرهاب، وتعهد بالثأر من منفذي الهجوم واستعادة الأمن والاستقرار

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here