كنوز ميديا –    سمحت السلطات في المملكة العربية السعودية، لصحفية من شبكة بي بي سي البريطانية، بدخول فندق “ريتز كارلتون”، حيث يحتجز متهمون بالضلوع في الفساد من ضمنهم أمراء ومسؤولون كبار في الدولة. وتعد هذه الزيارة هي الأولى التي تنظمها السلطات في المملكة لوسيلة إعلامية، إلى داخل الفندق الفخم، منذ احتجاز المسؤولين المتهمين في قضايا فساد من العيار الثقيل.
  وقالت الشبكة البريطانية إن السلطات السعودية “سمحت لمراسلتها بدخول فندق ريتز كارلتون، في الرياض، ومقابلة بعض المتهمين بالفساد” مضيفة أنه “لم يسمح للمراسلة بتصوير وجوه المتهمين أو تسجيل المحادثات”. وقالت المراسلة “إن النزلاء المحتجزين في الفندق يخدمون أنفسهم، ويقضون غالب الأوقات داخل غرفهم الخاصة”.
  ونقلت الصحفية عن أحد المتهمين دون ذكر اسمه قوله إنه “يمضي معظم وقته مع محاميه في محاولة لتسوية أوضاعه”، قائلًا “إن المسؤولين الحكوميين لا يسمّون استجوابه تحقيقًا بل حديثًا وديًّا”. وأضافت “غالبية المحتجزين كانوا غاضبين في الرابع من تشرين الثاني، لأنهم لم يدركوا لماذا تم احتجازهم، إلا أنهم اليوم يرغبون بالتسوية من خلال دفع أموال مقابل حريتهم”.
  وبحسب المراسلة “فإن النزلاء الذين صودرت هواتفهم، لديهم خط ساخن لكي يتصلوا بمحاميهم وعائلاتهم، وحتى بكبار مسؤولي شركاتهم التي يحاولون الإبقاء على أعمالها”. ونقلت الصحفية أن “معظم المحتجزين في الفندق وبالتحديد 95% منهم مستعدون لعقد صفقة، والتنازل عن مبالغ مالية ضخمة لكي يخرجوا من هنا”.  ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here