كنوز ميديا /متابعة …

في مقابلة تحمّل العديد من المؤشرات، تحدّث وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان لصحيفة “نيوروك تايمز” عن قضية الأمراء ورجال الأعمال المحتجزين في فندق “الريتز كارلتون” في الرياض”.. تصريحاتٌ مُجمّلة ومُنمّقة بقالب مكافحة الفساد لتقديم نموذج إصلاحي أمام الغرب هدفه الأول والأخير استعادة ثقة الجمهور الأجنبي بعد كلّ الفضائح الحقوقية والإنسانية التي عرّت صورة المملكة في الآونة الأخيرة ولا سيّما إثر عدوانها المستمرّ على الشعب اليمني.

وبموازاة أهمية المواقف التي أطلقها ابن سلمان تجاه الرأي العام الغربي لكسب إعجابه من خلال هذه المقابلة، تبرز أهمية الكاتب اليهودي توماس فريدمان الذي أجرى الحوار معه في الرياض، فهو صهيوني درس في حيفا وأمضى شبابه فيها وداعم علني لـ”اسرائيل”.

يقول ابن سلمان في المقابلة إن جميع المعتقلين للاشتباه بفسادهم فضلوا تسوية وديّة مع الدولة بدل إحالتهم للقضاء، ويضيف: “لطالما عانت دولتنا من الفساد منذ الثمانينات حتى يومنا هذا. وتقول تقديرات خُبرائنا بأن ما يُقارب 10% من الإنفاق الحكومي كان قد تعرض للاختلاس في العام الماضي بواسطة الفساد، من قبل كلتا الطبقتين: العُليا والكادحة. وعلى مر السنين، كانت الحكومة قد شنت أكثر من “حربٍ على الفساد” ولكنها فشلت جميعًا. لماذا؟ لأن جميع تلك الحملات بدأت عند الطبقة الكادحة صعودًا إلى غيرها من الطبقات المرموقة”.

ولفت ابن سلمان الى أن “كل من اشتُبه به بالفساد سواءً كان من أصحاب المليارات أو أميرًا فقد تم القبض عليه ووضعه أمام خيارين: لقد أريناهم جميع الملفات التي بحوزتنا وبمُجرد أن أطلعوا عليها، وافق ما نسبته 95% منهم على التسويات، الأمر الذي يعني أن عليهم دفع مبالغ مادية أو وضع أسهم من شركاتهم في وزارة المالية السعودية”.

وأضاف: “استطاع ما نسبته 1% من المُشتبه بهم إثبات براءتهم وقد تم اسقاط التهم الموجهة لهم في حينها. وقرابة 4% قالوا إنهم لم يشاركوا في أعمال فساد ويُطالب مُحاميهم باللجوء إلى المحكمة. ويُعتبر النائب العام، بموجب القانون السعودي، مُستقلًا. فلا يمكننا التدخل في عمله – ولا أحد سوى الملك يستطيع إقصاءه، ولكنه هو من يقود العملية الآن… ولدينا خُبراءٍ من شأنهم ضمان عدم إفلاس أي شركة من جراء هذه العملية” – وذلك لتجنب إحداث أي عطالة”، على حدّ تعبيره.

وردًا على سؤال “كم من المال سيُعيدون إليكم؟”، أجاب محمد بن سلمان أن “النائب العالم يقول إنه من الممكن في نهاية المطاف أن يكون المبلغ حوالي 100 مليار دولار أمريكي من مردود التسويات”.

وسخر محمد بن سلمان من الاتهامات الموجهة إليه بشأن خلفيات الحملة على الفساد، قائلًا: “إنهُ لأمرٌ مُضحك أن تقول بأن حملة مكافحة الفساد هذه كانت وسيلةً لانتزاع السُلطة”.

وأشار إلى أن الأعضاء البارزين من الأشخاص المُحتجزين في الريتز قد أعلنوا مُسبقًا بيعتهم له ودعمهم لإصلاحاته، وأن “الغالبية العُظمى من أفراد العائلة الحاكمة تقفُ في صفه”.

من جهة ثانية، ادّعى ابن سلمان أنه يعمل على “إعادة الإسلام لأصوله، وأن سنة النبي محمد (ص) هي أهم أدواتنا، فضلًا عن الحياة اليومية في السعودية قبل عام 1979″، وأردف أنه “في زمن النبي محمد (ص)، كان هناك الرجال والنساء يتواجدون سويًا وكان هناك احترام للمسيحيين واليهود في الجزيرة العربية”، حسب زعمه.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here