كنوز ميديا –  اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ان محاربة الحكومة للفساد ليست شعاراً وانما هي عمل لتطهير مؤسسات الدولة من الفاسدين، محذرا من وجود حملات من الفاسدين لخلط الاوراق واتهام الجميع بالفساد.
 
وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء حصلت وكالة [كنوز ميديا]، ” على نسخة منه ان العبادي قال خلال ترأسه اجتماع الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات ان محاربة الحكومة للفساد ليست شعارا وانما عمل لتطهير كافة مؤسسات الدولة من الفاسدين، مشيرا الى ان عملهم في هذا المجال مدروس. مشيرا الى وجود حملات من الفاسدين لخلط الاوراق واتهام الجميع بالفساد، مضيفا انه كلما نقضي على فاسد سنزداد قوة ومن المهم ان يكون التنافس بين المحافظات على اساس من يقدّم خدمة اكثر للمواطنين، مؤكدا التزام الحكومة بنقل الصلاحيات للمحافظات.
 
على صعيد متصل اكد العبادي ان لدى القوات الامنية عمليات تطهير لمناطق واسعة، مبينا ان العمل المقبل سيعتمد على الجهد الاستخباري ولدينا قدرات استخبارية كبيرة استطاعت النجاح في العديد من التحديات، وكان آخرها تأمين الزائرين في زيارة اربعينية الامام الحسين. مشيرا الى ان داعش قام بتخريب كبير في المناطق التي احتلها وتضررت كذلك بقية المناطق التي تم ايقاف المشاريع والتنمية فيها ، مضيفا ان بلدنا تحرّر بوحدتنا واصبح الخطاب الطائفي مرفوضا ومنبوذا. مؤكدا على ضرورة التميز بين خطأ اداري بسيط وفساد حقيقي، مبينا ان هناك فساداً غير مباشر يتمثل بتنفيذ مشاريع ليست ذات اهمية للمواطن وليست من اولويات المحافظة، وهذا ما ادى الى ان يكون التطور في البلد ليس بحجم الإنفاق.
 
وبشأن الانتخابات، قال العبادي ان الانتخابات البرلمانية ستجرى في موعدها الدستوري، مبينا انه كلما تزداد نسبة المشاركة من قبل المواطنين في تكون نسبة التمثيل للمواطنين اكبر.   ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here