كنوز ميديا/ بغداد ..

 

اتهم عشرة مسؤولين في الخارجية الامريكية رئيسهم ريكس تيلرسون بانتهاك القانون الامريكي باستثناء العراق وافغانستان وماينمار من قائمة الدول التي تغض الطرف عن استخدام وتجنيد الاطفال .

وذكرت وكالة رويترز في تقرير   نقلا عن وثائق حكومية داخلية أن”ابقاء البلدان الثلاثة خارج القائمة جعلت من الاسهل على ادارة الرئيس ترامب لتقديم المساعدات العسكرية الى العراق وافغانستان في الحرب ضد داعش فيما عزز قدرة ما ينمار في دفع النفوذ المتزايد للصين في جنوب شرق آسيا”.  

واضافت أن ” وبالاضافة الى مخالفة القانون ، فان هذا القرار يخاطر بمصداقية مجموعة واسعة من التقارير والتحليلات الخاصة بوزارة الخارجية واضعاف إحدى الأدوات الدبلوماسية الرئيسية للحكومة الأمريكية لردع القوات المسلحة الحكومية والجماعات المسلحة المدعومة من الحكومة عن تجنيد الأطفال واستخدامهم في دور قتالي ودعم في جميع أنحاء العالم”.

وتابعت أن “وزير الخارجية الامريكية ريكس تيرلسون تجاهل التوصيات الداخلية بشأن استخدام الجنود الأطفال من قبل العراق وأفغانستان وميانمار.”

واشارت الى أن ” طالبان في افغانستان تستخدم المجندين الاطفال لقتل افراد قوات الجيش والقوات الامنية الافغانية من خلال استغلال علاقة القربى بين بعض اولئك وضباط الجيش الافغاني ، كما تستخدم القوات الافغانية جنودا اطفالا ايضا”، مشددة على أن “إبقاء البلدان خارج القائمة السنوية يجعل من الأسهل تزويدها بالمساعدات العسكرية الأمريكية”.

وطبقا لقانون تجنيد الأطفال، الذي سن في عام 2008،في الولايات المتحدة فإن إبعاد بلد من قائمة الجناة مرهون برضا الولايات المتحدة بعدم تجنيد أطفال دون الثامنة عشرة من العمر أو تجنيدهم أو إجبارهم على العمل كجنود أطفال.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here