كنوز ميديا – عدت الجماعة الإسلامية، الاثنين، ردة فعل الحزب الديمقراطي بزعامة مسعود بارزاني حول قرار المحكمة الاتحادية بعدم دستورية الاستفتاء بأنها طبيعية بعد إفلاسهم من الوعود التي أوهموا بها الشعب الكردي، مؤكدا ان  حظوظ الحزب في الإقليم انخفضت تماما.

وقال رئيس الكتلة حسين اسماعيل في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن”جميع الإطراف الكردية أيقنت بعدم دستورية الاستفتاء ومع قرار المحكمة الاتحادية الذي صدر اليوم”.

وأضاف إن “بعض ردود الفعل التي صدرت من الحزب الديمقراطي  وراء قرار المحكمة الاتحادية بعدم دستورية الاستفتاء طبيعية لانهيار ماكانوا يخططون له ومجيء القرار بالضد مما يحلمون ويوهمون به الشعب الكردي”.

ولفت الى ان “خطوة الاستفتاء وعدم دستوريته وفشله سيخفض من نصيب الحزب الديمقراطي في الإقليم وينعكس ذلك على الانتخابات المقبلة وهو الامر الذي أغاض بعض القيادات”.

وكانت المحكمة الاتحادية العليا أصدرت حكما، اليوم الاثنين، بعدم دستورية الاستفتاء الكردي الذي قام به الانفصاليون في 25 أيلول الماضي. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here